بعد انهاء تكليفه.. ابوالهيل يهاجم مجلس أمناء شبكة الاعلام العراقي

سياسة 24/02/2019 949
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ هاجم رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد ابوالهيل؛ اليوم الاحد؛ مجلس الأمناء في الشبكة؛ متهما إياه بـ “عدم الوعي بدوره مهامه القانونية”؛ مشيرا الى ان “رئيس المجلس الحالي موظف بسيط في مقلع حصى النباعي ولا يستطيع كتابة جملة اعلامية مفيدة”.

وقال أبوالهيل؛ في تصريح صحفي؛ بعد إنهاء تكليفه من رئاسة شبكة الاعلام العراقي؛ انه “استطاع فعل المستحيل وفق الإمكانات المتاحة له وانعدام الميزانية وكثرة الديون التي بلغت اكثر من أربعين مليار دينار”؛ مشيرا الى انه “قام بإحداث نقلة نوعية في خطاب الشبكة في فترة لم تتجاوز العام؛ في حين لم يستطع اسلافه فعل ذلك خلال أعوام عديدة تولوا خلالها إدارة شبكة الاعلام العراقي بميزانيات كبيرة”.

وأضاف؛ “افتخر انني خرجت بتهمة النجاح أو محاولة ذلك بينما خرج الآخرون بتهم الفشل أو الفساد”؛ لافتا الى ما اسماها بأسرار فشل شبكة الاعلام العراقي خلال الفترات السابقة ملخصا إياها بالأسباب التالية: عدم اهتمام بعض رؤساء الشبكة السابقين بإصلاح الشاشة والمحتوى الإعلامي وانشغالهم بالترضيات السياسية وسياسة مسح الاكتاف؛ وعدم وعي مجلس الامناء بدوره ومهامه التي منحها له القانون بالإضافة الى كوّن بعض أعضاءه الذين ألقت بهم المحاصصة في الوظيفة، غير مختصين بالعمل الإعلامي لدرجة ان رئيس المجلس الحالي موظف بسيط في مقلع حصى النباعي ولا يستطيع كتابة جملة اعلامية مفيدة”.

وأشار الى انه “ينعى شبكة الاعلام العراقي بسبب قيام المجلس الامناء بتشييع مشروع انقاذها وإصلاحها الى مثواه الأخير”؛ منوها الى دعوة زملاءه الإعلاميين إلى تقييم الخطة التطويرية التي بدأ بتنفيذها بعد توليه رئاسة الشبكة بتاريخ 11 / 9 / 2017 منطلقا من تجربة العراقية imn التي أطلقها مؤخرا بعد ان تلكئت الادارة السابقة في إنجاحها على مدى عام كامل من ولادة الفكرة في مجلس امناء الشبكة يوم كان ابوالهيل رئيسا له”.

وذكر ابوالهيل؛ انه “تعرض لاستهداف مبكر رافق توليه رئاسة الشبكة بدوافع انتقامية من خلال اتهامه بتزوير شهادة الإعدادية من قبل عضو في مجلس الامناء يحمل أطناناً من الضغينة ضده، كما اكد ابوالهيل انه لم ينجر إلى الرد على تلك الحملة بسبب انشغاله بالعمل التطويري الذي يسعى له”.

وعن اتهامه بالتزوير؛ قال  “بعد ان عجز مجلس الامناء عن إثبات اتهامهم لي بالتزوير من خلال أهمال كافة المخاطبات التي تردهم من وزارة التربية والتعليم والجهات الرقابية والتي تؤكد صحة صدور وثائقي الدراسية جميعها (سأقوم بنشرها قريبا على وسائل التواصل الاجتماعي) قام أعضاء المجلس بإطلاق البيانات الكاذبة لتضليل الرأي العام من خلال جيوشهم الإلكترونية التي سخرها لهم طرف سياسي مقابل إخراجي من رئاسة الشبكة واعادة خطابها إلى الوراء وذلك لتمرير المحاولات الانتقامية لاحد منهم معروف بتقلباته في احضان الجهات السياسية  وتزويره للتاريخ والمواقف وان التزوير الحقيقي هو تشويه الحقائق وتظليل الرأي العام”.

وشكر ابوالهيل كل الفنانين والإعلاميين الكبار الذين أطلقوا هاشتاك (شكرا لمجاهد ابوالهيل) بعد تلقيهم خبر إعفاءه من مهامه؛ كما شكر الزملاء الابطال والمبدعين العاملين في الشبكة الذين ساهموا معه في تطوير العمل خلال فترة قصيرة بالإضافة الى الزملاء الذين قدموا الكثير لإنجاحها وحملوا ارواحهم على اكتافهم من اجل نقل صورة العراق المنتصر على عصابات الظلام.

ولفت الى ان “الشبكة تمتلك طاقات ابداعية كبيرة بإمكانها النهوض بواقع العمل نحو الافضل لو تم استثمارهم بشكل افضل ودعمها ومنحها الفرص المناسبة للإبداع والعمل وهذا ما حصل في تجربة البث الجديد الذي رسمت ملامحه اناملهم الخلاقة والمبدعة”؛ منوها “أصبحت اعتقد انه من السذاجة ان احاول إصلاح مؤسسة يقف وراء خرابها عدد كبير من السياسيين والسراق والعاطلين عن العمل؛ لذلك أدعو مجلس النواب الموقر إلى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق في الشبكة وتقديم توصياتها إلى المجلس لتقييم وضع الشبكة وإنقاذها من محاولة إرجاعها إلى الوراء”.

وتتضمن المنجزات  التي أطلقها ابوالهيل البدء بتحويل شاشات الشبكة (قناة العراقية وقناة الرياضية والقنوات الكردية والتركمانية) الى نظام البث عالي الجودة وتحسين الأداء من خلال صناعة شكل ومحتوى متطورين كما حصل في تجربة قناة العراقية imn؛ فضلا عن إطلاق الموقع الالكتروني وتطبيقاته لوكالة الأنباء العراقية واع باللغات العربية والانكليزية والكردية والتركمانية في محاولة منه لإيصال صوت الدولة بكافة لغات مكوناتها التي غيبتها الإدارات السابقة للشبكة.بحسب البيان.

كذلك تحمل تجربة ابوالهيل “عقد شراكة مع القطاع الخاص ووسائل الاعلام الخاصة لتطوير مرافق الشبكة والنهوض بواقعها من خلال فتح باب الرعايات للبرامج والأعمال الدرامية وتمويل الشبكة من مصادرها الذاتية خصوصا وهي تمتلك اكبر مساحة تصلح ان تكون مدينة اعلامية صالحة للإنتاج أسوة بالمدن الإعلامية في المنطقة، علاوة على استثمار مطابع الشبكة التي انفقت الادارة السابقة عليها عشرات الملايين من الدولارات دون وجود خطة استثمارية حيث تطبع الشبكة مجلتها الصادرة باسمها في مطابع السوق المحلي بمئات الملايين من الدنانير في الوقت الذي تمتلك الشبكة اكبر مطبعة في الشرق الأوسط”.

وتمنى ابوالهيل للشبكة والعاملين فيها النجاح ومواصلة مسيرة الاصلاح والتطوير وفتح ابوابها امام الكفاءات والخبرات وايقاف حالة التعيينات العشوائية؟

وكان رئيس مجلس الأمناء في شبكة الاعلام العراقي روميل موشي ايشو؛ قرر انهاء تكليف مجاهد أبو الهيل من منصبه كرئيس لشبكة الاعلام العراقي.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة