العراق يستعد للمشاركة الأضخم والأصعب في في تاريخه بالأولمبياد الخاص

رياضية 27/02/2019 129
العراق يستعد للمشاركة الأضخم والأصعب في في تاريخه بالأولمبياد الخاص
+ = -

رياضية – كلكامش برس؛ يستعد العراق لمشاركة تعد الأضخم في تاريخه بالأولمبياد الخاص الذي تستضيفه العاصمة الإماراتية أبوظبي، بين 8 و22 مارس/آذار المقبل.

ولكن أمين سر اتحاد الأولمبياد الخاص، فوزي مصطفى، يرى أن المشاركة العراقية في الدورة، تُعد الأصعب تاريخيا، مشيرا إلى أن الاتحاد لم يحصل على الدعم الكافي، بسبب الظروف التي تمر بها اللجنة الأولمبية.

ودعا فوزي مصطفى في مقابلة صحفية الحكومة لدعم البعثة قبل التوجه للإمارات، لا سيما وأن العراق مؤهل لحصاد كبير في جميع الألعاب.

كيف كانت تحضيراتكم للدورة العالمية في الإمارات؟

بدأنا التحضيرات بوقت مبكر من خلال معسكرات داخلية مغلقة لجميع الألعاب في العاصمة بغداد، ما بين ملاعب الجادرية والقاعة التخصصية في المدينة الشبابية، وعلى مركز الموهوبين والمسبح الأولمبي وعدد من القاعات للتحضير لهذه الدورة.

كم عدد الرياضات التي ستشاركون فيها بهذه الدورة؟

لدينا 13 فعالية معتمدة باتحادنا وتم تشكيل منتخبات لهذه الألعاب، وجميع تلك المنتخبات ستشارك في الدورة التي تستضيفها دولة الإمارات وبواقع 109 أشخاص، وما يقارب من 85 رياضيا يمثلون تلك الألعاب وعدد من المدربين، بينما الوفد الإداري والمعالجين لا يتجاوز 10 أشخاص.

وهل حصلتم على الدعم الكافي للمشاركة؟

هذه البطولة الأصعب تاريخيا بالنسبة لنا لأن الاتحاد لم يحصل على الدعم الكافي، ولم تؤمن حتى تذاكر الطائرة نتيجة الظرف الذي تمر به اللجنة الأولمبية.

لكن سنراسل كل الجهات الرسمية لدعم البعثة العراقية ليكون لها دور كبير في المشاركة أسوة بمنتخبات الدول الأخرى، لا سيما وأن العراق سبق وأن حصد عددا كبيرا من الأوسمة في الدورات الماضية.

لكن ألا تحتاج هذه الشريحة إلى الاهتمام؟

أكيد هذه الشريحة مهمة ودور رياضتنا في هذا الاختصاص هو زج أكبر عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع ليمارسوا الرياضة ويندمجوا بأقرانهم ليشعروا بأن لهم دور في المجتمع وأنهم جزء من الوطن.

وبالتالي من هذا المنطلق ندعو الحكومة العراقية لدعم البعثة العراقية قبل التوجه للإمارات لا سيما وأن العراق مؤهل لحصاد كبير في جميع الألعاب.

وماذا عن المدربين وتخصصهم بهذه الفئة؟

جميع مدربينا سبق وأن عملوا مع هذه الشريحة ولديهم سير ذاتية غنية والكثير من الإنجازات، بالإضافة إلى إدخال جميع المدربين بدورات تخصصية في بيروت وبشكل دوري.

وتلك الدورات طورت الكثير من قدرات مدربينا ومنحتهم ثقة أكبر في التنافس على جدول الأوسمة.

ماذا تتوقعون لمستوى المشاركة في ظل نقص الدعم؟

لاعبونا سيكون لهم حظوظ كبيرة في الوصول إلى منصات التتويج، حيث أن الاتحاد بشخص رئيسه سعد عبد ياسين، عملوا بجد خلال الأشهر الماضية للتحضير للدورة بشكل مناسب، واللاعبون باتوا في أتم الجاهزية.

ونسعى لخطف أكبر عدد ممكن من الرياضيين لأن إنجازاتهم ستضمن لهم الدخول في برنامج الأبطال الذي ترعاه الدولة وبالتالي وضع الرياضي المادي والمعنوي سيكون أفضل في المستقبل.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة