عائلات داعش النازحة تكشف عن امر خطير

امنية 27/02/2019 1565
عائلات داعش النازحة تكشف عن امر خطير
+ = -

امنية- كلكامش برس؛ قالت غالبية عائلات ارهابيو داعش التي خرجت من آخر معاقل الارهاب في الباغوز السورية؛ أن ولاءها لداعش مستمر رغم هزيمته وحصاره في منطقة صغيرة شرق الفرات.

وذكر تقرير نشرته رويترز؛ ان العديد ممن خرجوا من آخر معاقل داعش شرق سوريا، أكدوا استمرار ولائهم للعصابات الإرهابية؛ حيث تبرز مشاعر الولاء تلك بين النازحين الخطر الكامن الذي لا يزال داعش يمثله رغم الهزيمة على الأرض.

ونقلت الوكالة؛ عن امرأة من الجنسية الجزائرية، انضمت لداعش قبل أربع سنوات ولم تقرر الرحيل عن آخر معقل محاصر لداعش إلا بعد أن أصيبت ابنتها برصاصة في ساقها، قولها “ما ندمت، ولا حتى الآن؛ ولو لم تصب ابنتي لبقيت”.

وتحدثت المرأة عن ثقتها في داعش الذي سيطر في فترة من الفترات على مساحة كبيرة من الأرض في سوريا والعراق؛ وقالت “حتى إذا كنت هنا لأني لا أملك خيارا آخر، فما زلت مؤمنة وأعرف أن هذه ليست النهاية”.

وتابعت؛ أن “الاشتباكات بالأسلحة النارية ومدافع المورتر كانت في الفترة الأخيرة أكثر من الغارات الجوية؛ وفي وقت سابق أثناء الحرب سقط زوجها واثنان من أولادها قتلى”؛ مشيرة إلى انه “لا رغبة لديها للعودة إلى الجزائر”.

وعن سبب سفرها إلى سوريا للالتحاق بداعش قالت “هذا ما أؤمن به؛ قوانين ربنا”.

من جانبه أفاد أحد المتطوعين المشاركين في تقديم الرعاية الطبية عند حاجز أمني، ان النازحين الخارجين من الباغوز في الأيام الأخيرة أبدوا ولاء أكبر صراحة لداعش ممن خرجوا من قبل.

وأوضح التقرير؛ أنه يتم نقل الخارجين من الباغوز إلى معسكر للنازحين في بلدة الهول قرب الحدود العراقية؛ في الوقت الذي أكدت فيه قوات سوريا الديمقراطية انها تريد التأكد من خروج جميع المدنيين من الباغوز قبل أن تشن هجوما نهائيا لبسط سيطرتها عليها.

وقد فاقت أعداد النازحين التقديرات الأولية لقوات سوريا الديمقراطية ولم تبد في الأفق أي بادرة على انتهاء النزوح؛ عندما انطلقت أمس عشرات الشاحنات من الباغوز على الطرق الترابية وعلى متنها أعداد إضافية.

وكان القيادي في قسد، عدنان عفرين بين في وقت سابق، ان قوافل المدنيين من الباغوز كان فيها عدد متزايد من المتشددين الذين استسلموا، موضحا أنه يتم تفتيشهم بحثا عن أي قنابل أو ألغام قبل السماح لهم بمواصلة رحلتهم.

يذكر ان؛ قوات سوريا الديمقراطية أعلنت في وقت سابق خروج حوالي 30 ألف شخص من الباغوز حيث يتم إخراج العشرات يوميا من خلال شاحنات بينهم عائلات لعناصر داعش وارهابيين أجانب كانوا محاصرين في الجيب الأخير الذي يسيطر عليه داعش شرق الفرات، وتسعى قوات قسد إلى إجلاء مزيد من المدنيين لإنهاء سيطرة داعش وهزيمته.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة