بالأرقام.. إرتفاع معدلات الطلاق في إقليم كردستان وكشف الأسباب

سلايدر 28/02/2019 252
بالأرقام.. إرتفاع معدلات الطلاق في إقليم كردستان وكشف الأسباب
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ أعلنت المحاكم المختصة في إقليم كردستان، عن إحصائية رسمية لحالات الطّلاق بين الأزواج خلال عامي 2017 و2018.
وأظهرت الإحصائية الصادرة عن محكمة التمييز، أنّ معدّلات الطّلاق والانفصال بين الأزواج في الإقليم خلال العام الماضي، زادت بواقع ثلاثة أضعاف عن معدلاتها المسجلة في العام قبل الماضي.
وأوضحت الإحصائية أنّ حالات الطّلاق التي سجلت في المحاكم المختصة بالأحوال الشخصية في محافظة أربيل فقط، بلغت ألفين و985 حالة خلال 2017، بينما ارتفع هذا المعدل إلى ثلاثة آلاف و598 حالة في عام 2018، أي بزيادة قدرها 613 حالة.
وفي محافظة السليمانية، التي تعتبر أكبر محافظات الإقليم من حيث الكثافة السكانية، بلغت معدلات الطّلاق 1360 حالة في عام 2017، وقفزت إلى 4085 حالة في 2018، فيما جاءت محافظة دهوك في المرتبة الثالثة؛ حيث بلغ معدل التفريق فيها 1384 حالة في العام قبل الماضي؛ لكنّه سجل ارتفاعاً واضحاً أيضاً ليبلغ 1509 حالات، في العام المنصرم.
وأشارت الإحصائية أيضاً إلى حالات الزّواج المسجلة في 2018، إذ بلغت في أربيل أكثر من 15 ألف حالة زواج، من بينها 36 حالة زواج للمرة الثانية من قبل الرجال، بينما بلغت حالات الزواج في السليمانية 13836 حالة، من بينها 48 حالة زواج للمرة الثانية من قبل الرجال، بينما في دهوك بلغت 10902 حالة، من بينها 89 حالة زواج ثانٍ.
ويعزو المختصون والباحثون الاجتماعيون أسباب الطّلاق والتفريق بين الأزواج؛ خصوصاً الشّباب من حديثي الزواج إلى جملة أسباب، أهمها وأبرزها البطالة الناجمة عن الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها الإقليم منذ خمس سنوات، والتي أقعدت الآلاف من الشباب من كلا الجنسين في بيوتهم، وأثقلت كواهلهم مادياً.
وتؤكد الباحثة الاجتماعية شيرين كرمياني، أنّ البطالة ليست السبب الوحيد في هذه المشكلة الاجتماعية العويصة؛ بل ترافقها أسباب أخرى، مثل انجراف الشباب وراء مشاعرهم المتأججة، ونزواتهم الآنية، التي تدفعهم إلى اتخاذ قرار الزواج من دون دراسة وتمحيص للعلاقة بين الطرفين، أو توفير مستلزمات ديمومة عملية الزواج، لذلك تجد أنّ معظم حالات الزّواج بين الشباب المتسرعين في قراراتهم، ينتهي إلى الطّلاق والتفريق.
وتضيف كرمياني في تصريح صحفي أنّه على الشباب من كلا الجنسين، تقييم علاقاتهم قبل الزّواج تقييماً دقيقاً وعقلانياً، بالاستناد إلى أسس المنطق قبل الشروع في الزواج؛ لأنّ ذلك يضمن استمراريته على نحو سليم، كما ينبغي على أسرة الفتاة تحاشي إثقال كاهل الشاب، بالمطالب الكمالية التي ترغم العريس غالباً على التورط في ديون ثقيلة، يصعب عليه تسديدها بعد الزواج، مما يتسبب في خلق مشكلات أسرية واجتماعية معقّدة تنتهي بالانفصال.
بينما يرى برهان علي، سكرتير اتحاد الرجال في كردستان، أنّ غياب عامل الانسجام النّفسي والأُسري بين الزّوجين وعائلتيهما، هو السبب الأبرز في ارتفاع معدلات الطّلاق.
ويوضح أنّ اتحاد الرجال أجرى دراسة استندت إلى مسوحات وعينات في محافظات الإقليم كافة، أظهرت أنّ 39 في المائة من حالات الطّلاق مردها فقدان الوفاق الأسري والعاطفي بين الزوجين، لا سيما حديثي الارتباط، وأن 19 في المائة من الحالات مردها إصرار الزوجة وأهلها على تأمين الزوج مسكناً منفصلاً عن أهله، وفي معظم الأحيان يعجز عن تحمل إيجارات المسكن، فتحدث المشكلة الكبيرة التي تنتهي غالباً بانفصال الزوجين.
ويوضح علي أيضاً أنّ 10 في المائة من حالات الطّلاق تعزى إلى الخيانة الزوجية، لا سيما من قبل الرجال، إلى جانب سوء استخدام أجهزة الاتصالات الحديثة؛ خصوصاً الهواتف الذكية التي أظهرت الدراسة أنّها تتسبب في حالات الطّلاق بنسبة 19 في المائة، بينما تشكل حالات زواج الرجل بامرأة ثانية جراء عدم إنجاب الزوجة الأولى أو مرضها أو الرغبة في تعدد الزوجات أو فارق العمر بين الزوجين، أو غيرها من الأسباب، نسبة 8 في المائة من مجمل حالات الطّلاق.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة