بالصور.. معمل التبغ في السليمانية يتحول إلى أمر آخر

سلايدر 01/03/2019 1043
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ بعد صراع مرير مع الجهات المعنية وجهود مضنية استمرت ست سنوات، نجحت نخبة من أساتذة أكاديمية الفنون الجميلة وجمع من الفنانين والمثقفين في مدينة السليمانية في إقليم كردستان، في تحويل مباني وملحقات معمل التبغ وإنتاج السجائر، المعطل منذ خمسة عشر عاماً، القائم على أرض مساحتها مائة ألف متر مربع، إلى أكبر مجمع فني وثقافي وتربوي على مستوى العراق.

وكان المعمل الكائن في قلب السليمانية، قد تعطّل عن العمل، جرّاء عزوف الفلاحين عن زراعة منتج التبغ في الإقليم، وعدم توافر قطع الغيار اللازمة لخطوط الإنتاج، ناهيك عن رخص أسعار السجائر المستوردة. مما دعا السلطات إلى التخطيط لإزالة مباني المعمل.

ويقول دارا رسول، الأستاذ في أكاديمية الفنون الجميلة بالسليمانية، وخبات معروف، أستاذ في كلية القانون والسياسة بجامعة السليمانية، وهما من عرّابي فكرة تحوير المعمل القديم، إنّهما درسا معاً اختصاصين منفصلين في إحدى الجامعات النمساوية، ومارسا تخصصيهما هناك، على مدى ربع قرن، واقتبسا الفكرة من تجارب مماثلة في النمسا، والكثير من الدول الأوروبية.

ويضيف رسول في تصريح صحفي، إن غايتنا الأساسية من المشروع، هي المحافظة على هذه المباني القديمة التي تحكي قصصاً حية عن تاريخ وتراث وعراقة السليمانية، التي تعتبر عاصمة الثقافة والفنون الكردية، فضلاً عن حاجة المدينة إلى مثل هكذا مجمع فني وثقافي شامل ومتكامل، وحاجتها إلى مزيد من المسارح، ودور العرض السينمائية، وقاعات عرض اللوحات الفنية والعزف الموسيقي، وغيرها من الأنشطة.

ويوضح رسول، أنه وزميله معروف أسّسا مع نخبة من الفنانين والمثقفين، منظمة تدعى «منظمة المعمل للثقافة والتطور الدائم» لتتولى رعاية المشروع والإشراف عليه إدارياً وفنياً، في حين تتولى وزارة الثقافة التي تحولت إليها ملكية المباني، بعد نقلها من وزارة الصّناعة في الإقليم، تنفيذ عمليات إعادة تأهيل قاعات ومخازن المعمل الكبيرة وتحويرها بما ينسجم والغايات الفنية والثقافية التي تقترحها المنظمة المذكورة، عبر شركة مقاولات عربية متخصصة في هذا المجال.

في حين يؤكد معروف، أن المشروع خدمي وغير ربحي، وجميع العاملين فيه والقائمين عليه، هم من المتطوعين الشباب الطموحين، وسيُطوّر تباعاً وفقاً لخطط وبرامج مدروسة، ليغدو مصنعاً فاعلاً لإنتاج جيل جديد من الفنانين والمثقفين القادرين على بلورة أفكارهم، وتحقيق طموحاتهم بسهولة ويسر بالاستفادة المثلى من المساحات والفضاءات الملائمة التي يوفرها المشروع الذي يتبع القطاع العام.

ويذهب معروف في طموحه بعيداً، بالإعراب عن أمله في أن يمسي المجمع، صرحاً وملتقى للشباب والنخب من بني الشعوب والقوميات المتجاورة في المنطقة، ويسهم في إزالة ترسبات الماضي السياسية والاجتماعية عن أذهانهم، عبر إنجاز مشروعات فنية وثقافية مشتركة، تخدم شعوب المنطقة كافة.

ويقول شيرو بهردار، المشرف الفني على مشروعات الشباب في المجمّع: إن المشروع يوفر مناخات ملائمة للهواة والطلبة والفنانين الناشئين لبلورة وتنفيذ أفكارهم، وصقل وتطوير مهاراتهم وقدراتهم في مختلف المجالات، بما فيها تربية الحيوانات الأليفة. ويوضح أن الأفكار التي ينفذها الشباب في قاعات الطابق الرابع من المجمع، تعتمد على التمويل الذاتي أو على إعادة استخدام أو تدوير اللوازم والمواد التي يتبرّع بها الآخرون.

بينما تؤكد زيرو رستم، الطالبة في المرحلة الثالثة في قسم الإخراج في أكاديمية الفنون الجميلة، أن المجتمع الكردي لا يزال بأمس الحاجة إلى المسرح الهادف؛ لنشر أفكار التعايش والانسجام الاجتماعي، ولا سيما بين الشباب من كلا الجنسين، ونبذ الأفكار البالية التي تقيّد حرية الإنسان، والأهم من المسرح – حسب رأيها – هو إحداث تغيير جذري في المعتقدات والتقاليد السائدة في المجتمع، ليكون المسرح فاعلاً ومؤثراً في رسالته، وتلك هي مهمة الجيل الجديد من الفنانين والمثقفين.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة