جهاز مكافحة الإرهاب يوضح حادثة الإعتداء لأحد ضباطه

سلايدر 01/03/2019 1028
+ = -

أمنية- كلكامش برس؛ أوضح الناطق الرسمي باسم الجهاز صباح النعمان، اليوم الجمعة، حادثة التجاوز التي طالت ضابطين من قبل أحد ضباط مكافحة الارهاب.
وبين النعمان في تصريح صحفي ان “الحادثة تعود الى أكثر من سنة،” نافيا الانباء التي تحدثت عن نزع رتب الضباط وحجزهم من قبل الضابط المنسوب الى الجهاز”.
وأوضح، أن “حادثة الاعتداء تعود الى اكثر من سنة، حينما كان الجهاز يتواجد في كركوك ضمن عمليات (فرض القانون)” مشيراً الى، ان “الضابطين حاولا تجاوز النظام ما ادى الى حدوث مشادة بين الطرفين، انتهت بالصلح والتنازل من قبلهما (الضابطين) بمحضر رسمي”.
وبشان ماتم ذكره في كتاب دائرة المستشار العام – مديرية شؤون القضاء العسكري حول حدوث اعتداء من قبل ضابط جهاز المكافحة على الضابطين اللذين يحملان رتبة “عميد”، نفى النعمان هذه الاقوال، مؤكدا انها ليست سوى “ادعاءات”.

واستغرب الناطق باسم الجهاز ترويج القضية مرة اخرى في هذا الوقت، معتقدا انها ليست سوى جزء من محاولة تشويه سمعة ضباط الجهاز ممن كان لهم دور كبير في عمليات التحرير بمن فيهم فوج ديالى.

واختتم الناطق بإسم جهاز مكافحة الارهاب بالتاكيد على ان الجهاز سيلجأ الى الاجراءات القانونية بحق من سرب الوثيقة في هذا الوقت بعد غلق القضية، وذلك لما يحمله الامر من خطورة قد تطال حياة الضابط بسبب ورود اسمه وعنوانه في الوثيقة المسربة، على حد قوله.

يذكر ان وثيقة مسربة من قبل دائرة المستشار العام – مديرية شؤون الضباط، حصلت عليها وكالة كلكامش برس؛ ذكر فيها ان احد ضباط جهاز مكافحة الارهاب قام بالاعتداء على ضابطين من شرطة كركوك يفوقوه رتبة عسكرية.

وبحسب الوثيقة المسربة فان الضابطين اللذين يحملان رتبة “عميد” قد تم نزع رتبهم ومصادرة اسلحتهم بالقوة من قبل الرائد (قصي جلوب الكناني) المنسوب الى جهاز مكافحة الارهاب، وفقا للوثيقة.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة