خبير عسكري: أمريكا اعادت تدوير “داعش” في العراق بهذه الحيلة

امنية 03/03/2019 396
خبير عسكري: أمريكا اعادت تدوير “داعش” في العراق بهذه الحيلة
+ = -

امنية-كلكامش برس؛ كشفت مصادر كردية من منطقة الباغوز المتاخمة للحدود العراقية، أن وحدات الجيش العراقي عززت انتشارها على طول المنطقة الحدودية لوقف تسرب الدواعش من الطرف السوري باتجاه الأراضي العراقية.
وقالت مصادر في تنظيم (قوات سوريا الديمقراطية/ قسد) الموالي للتحالف الأمريكي شرق سوريا في تصريح صحفي: إن “وحدات من الحشد الشعبي العراقي عززت انتشارها في منطقة (الباغوز العراقي) شمال مدينة البوكمال السورية على الحدود المشتركة بين البلدين منعا لتسلل المزيد من مسلحي تنظيم (داعش)”.
في حين كشفت مصادر محلية في ريف دير الزور الشمالي في تصريح صحفي:أن “القوات الأمريكية كثفت من اختراق الحدود السورية العراقية جيئة وذهابا في الآونة الأخيرة”.
وقال الخبير العسكري العميد المتقاعد علي مقصود في تصريح صحفي: إن “الولايات المتحدة الأمريكية استغلت الاتفاق مع الحكومة العراقية القاضي بنقل قوات أمريكية من سورية إلى الأراضي العراقية، وفي الحقيقة فقد رافقت هذه القوات قوافل من قيادات ومجموعات كبيرة من الدواعش، وما يشيعه الأمريكيون من أنباء حول العمليات العسكرية التي يخوضونها ويدعمونها في جنوب شرقي دير الزور ضد الجيب الداعشي الأخير المحاصر في منطقة الباغوز ما هو إلا خطة مدروسة لتبرير بقاء القوات الأمريكية في سورية والعراق”.
وأضاف العميد مقصود: انه “منذ 3 أسابيع وقوات التحالف تعلن أن تنظيم داعش الإرهابي بات محاصرا في منطقة لا تزيد مساحتها على نصف “كلم” مربع وأن القضاء عليه بات وشيكاً، وحقيقة الأمر أن المفاوضات الثلاثية التي دارت بين الولايات المتحدة وتنظيم قسد من جهة وتنظيم داعش من جهة ثانية أراد منها الأمريكي الإيحاء بتحقيق انتصار على تنظيم داعش من جهة، ومن جهة أخرى “جوهرية” أراد من هذه العملية أن تفضي إلى نقل إرهابيي داعش إلى العراق وإلى أفغانستان لمحاصرة إيران بين فكي كماشة من خلال إعادة تدوير داعش وزجه بمعركة ضد إيران.

ولفت العميد مقصود إلى أن “الأمريكي بدأ بإظهار النشاط الداعشي في العراق عبر المقاتلين الإرهابيين الذين تمكن من نقلهم وبينهم مئات الإرهابيين الذين يحملون الجنسيات الأوربية من خلال عمليات التفجير التي نشطت مؤخرا على الأراضي العراقية”
لافتا إلى أن “أحد أبرز أهداف هذا المخطط الأمريكي هوة خلق الذرائع لبقاء القوات الأمريكية في العراق ومتابعة تنفيذ أجنداتها في المنطقة الإستراتيجية الممتدة على طول الحدود السورية العراقية”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة