قضية خاشقجي تعود الى الواجهة من جديد .. وتفاصيل لم تعرض مسبقا

دولية 04/03/2019 159
قضية خاشقجي تعود الى الواجهة من جديد .. وتفاصيل لم تعرض مسبقا
+ = -

دولية-كلكامش برس؛ بثت قناة “الجزيرة”، مساء أمس الأحد، تحقيقا ذكرت فيه تفاصيل جديدة تنشر لأول مرة بشأن عملية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في تركيا.

وكشف التحقيق، الذي جاء ضمن برنامج “ما خفي أعظم”، أن أول اتصال تم بين السلطات التركية والسعودية بعد اختفاء جمال خاشقجي كان بين مدير المخابرات التركية هاكان فيدان، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وطالب فيدان، الأمير محمد بن سلمان بضرورة كشف حقيقة وضع خاشقجي، لكن الأمير لم يستجب للمطالب التركية واعتبرها بمثابة “تهديد غير مقبول”، وانتهت المكالمة على ذلك الأمر.

وكشف البرنامج الوثائقي، عن طائرة سعودية خاصة كان يستقلها ماهر المطرب، رئيس فريق الاغتيال، وغادت مطار “أتاتورك” في إسطنبول، دون تفتيشها. وكشف أيضا عن أن سيارة دبلوماسية اقتربت من الطائرة التي لم يتم تفتيشها وغادرت مطار “أتاتورك” بعد ساعات من تنفيذ الجريمة، ولم يعرف إذا ما كانت تحمل الجثة أم لا.

وذكر أن رجال المخابرات التركية تنكروا في زي عمال وقاموا بتفتيش الطائرة الخاصة الثانية التي أقلت فريق الاغتيال، ولم يعثروا على أي أثر لخاشقجي. كما عرض البرنامج مشاهد ووثائق لأول مرة وشهادات حصرية مع شخصيات مطلعة على التحقيقات بالجريمة.

وأعلن النائب العام السعودي، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة