بالأرقام.. كم يستهلك المواطن العراقي من الأرز سنوياً؟

اقتصادية 05/03/2019 526
بالأرقام.. كم يستهلك المواطن العراقي من الأرز سنوياً؟
+ = -

إقتصادية- كلكامش برس؛ تظهر إحصائيات وزارة التجارة بأنه خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، وبالإضافة إلى الرز الذي يوزع من خلال الحصة التموينية، تم استيراد 1264000 طن من الرز إلى العراق، وحصة الأسد من هذه التجارة كانت للشركات التجارية في إقليم كردستان، حيث أن 98% من الرز المستورد يدخل عبر المنافذ الحدودية للإقليم.

يتمتع الرز بقيمة غذائية عالية، ويعتبر المادة الغذائية الرئيسة في العديد من الدول، لذا فإن زراعته تأتي في المرتبة الثانية عالمياً، بعد محصول القمح، ويأتي في المرتبة الثانية من حيث معدلات الإنتاج عالمياً.

أصبح الرز مادة غذائية رئيسة في العراق، ويقدم في أغلب الوجبات، ورغم أن مناخ وتربة العراق وإقليم كوردستان ملائمان لزراعة أصناف من الرز، فإن 85% من الرز المستهلك في العراق وإقليم كوردستان مستورد.

وتفيد إحصائيات المديرية العامة للتخطيط والمتابعة في وزارة التجارة والصناعة في إقليم كوردستان، بأنه يتم سنوياً استيراد نحو مليون طن من الرز سنوياً إلى العراق وإقليم كردستان.

يتم استيراد الرز من طريقين، قسم منه تستورده الحكومة العراقية بنفسها وتقوم بتوزيعه من خلال وكلاء توزيع المواد الغذائية على المواطنين، أما القسم الآخر فيستورده التجار، وحصة الأسد في هذا المجال هي من نصيب الشركات التجارية في إقليم كردستان بحيث أن 98% من الرز التجاري يدخل إلى العراق عبر المنافذ الحدودية لإقليم كوردستان.

وتفيد البيانات بأنه تم خلال العام 2015 استيراد 876400 طن من الرز بقيمة 615 مليون دولار إلى العراق، وتم استيراد 484000 طن منه لتوزيعه من خلال البطاقة التموينية، وبلغ الانتاج المحلي نحو 112600 طن، فيما كان مجموع كمية الرز المستهلك في العراق خلال ذلك العام 989000 طن.

وتم خلال العام 2016 استيراد 996660 طن من الرز بقيمة 541 مليون دولار إلى العراق، وتم استيراد 406000 طن منه لتوزيعه من خلال البطاقة التموينية، وبلغ الانتاج المحلي نحو 186000 طن، وبلغ مجموع كمية الرز المستهلكة في العراق خلال ذلك العام 1182660 طناً.

وقد ارتفعت كمية الرز المستورد خلال العام 2017 إلى 1016000 طن من الرز بقيمة 690 مليون دولار إلى العراق، وتم استيراد 735000 طن منه لتوزيعه من خلال البطاقة التموينية، وبلغ الانتاج المحلي 269000 طن، وكان مجموع كمية الرز المستهلكة في العراق خلال ذلك العام 1285000 طن.

يقول بهاءالدين جمال، وهو أحد مستوردي الرز في إقليم كردستان : “أصبح الرز طعاماً يومياً لسكان العراق وإقليم كوردستان، لهذا يرتفع الطلب عليه سنوياً، والشركات التجارية في إقليم كوردستان توفر كل الرز المستورد إلى العراق، لأن هذه الشركات استطاعت السيطرة على السوق بفضل الأسعار والنوعية”، ويستورد جمال نحو 100000 طن من الرز سنوياً يسوق 35% منه فقط داخل إقليم كوردستان ويصدر البقية إلى مدن العراق.

هناك نحو مئة شركة تجارية في إقليم كردستان تعمل في مجال استيراد الرز، ولغرض المنافسة تستورد هذه الشركات الرز بأسماء تجارية متنوعة، لذا يوجد في أسواق العراق والإقليم 150 علامة تجارية، ويقول جمال: “من بين هذه العلامات هناك 40 علامة بارزة فقط، و20 علامة ذات مبيعات جيدة”، ويضيف “هناك شركات تستورد الشلب من الهند وتخلطه هنا برز ذي نوعية متدنية ويبيعه على أنه رز ذو حبة طويلة من صنف 1121، وهناك من يستورد الرز الروسي والكازاغي ويبيعه في الأسواق بأسعار عالية، على أنه رز محلي وعنبر عراقي، لذا أنبه إلى أن الرز الذي يباع بألفين وثلاثة آلاف دينار للكيلوغرام ليس محلياً”.

ويظهر من البيانات أن معدل استهلاك الفرد العراقي السنوي من الرز (الرز الذي يوزع من خلال الحصة التموينية والرز التجاري والرز المحلي) كان 26.4 كيلوغرام في العام 2015، وارتفع في العام 2016 إلى 31.6 كيلوغرام وفي 2017 إلى 32.9 كيلوغرام، لكن هذا المعدل في إقليم كوردستان أعلى وكان 32.5 كيلوغرام في العام 2015، وفي العام 2016 كان 32 كيلوغراماً وارتفع في 2017 إلى 38.5 كيلوغرام.

بينما يقول جمال: “يستهلك الفرد في كردستان أكثر من 40 كيلوغراماً من الرز سنوياً، ويتم سنوياً استهلاك ما بين 240000 إلى 250000 طن من الرز في الإقليم من قبل المواطنين والسياح”.

أغلب الرز الذي يستورد إلى العراق وضمنه إقليم كردستان هندي المنشأ، ففي العام 2017 مثلاً تم استيراد 550000 طن رز من الهند و180000 طن من فيتنام، و95000 طن من أورغواي، و33000 طن من أمريكا، و29000 طن من تايلاند و7000 طن من تركيا و8000 طن من إيران، إلى جانب كميات قليلة من كل من روسيا، باكستان، كازاغستان، إيطاليا، إسبانيا وهولندا.

ويقول جوتيار عمر، وهو مدير شركة تستورد المواد الغذائية، إن “سعر الطن الواحد من الرز المستورد يتراوح حسب النوعية بين 550 و1350 دولاراً”، وأسوأ أصناف الرز هو الذي يوزع من قبل وكلاء توزيع المواد الغذائية والذي يقول عنه عمر: “هناك القليل من مواطني إقليم كردستان يتناولون هذا الصنف، لكن الغالبية في العراق تستهلك هذا الرز”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة