هيومن رايتس: مئات الاطفال العراقين يتعرضون للتعذيب والسبب..؟

كل الأخبار 06/03/2019 207
+ = -

محلية-كلكامش برس؛ اتهمت منظمة “هيومان رايتس ووتش” اليوم الأربعاء، حكومتي بغداد وأربيل بأنهما اعتقلتا المئات من الأطفال وقامت بتعذيبهم بتهمة الانتماء إلى تنظيم داعش.

وقالت المنظمة في تقرير لها، اليوم، 6 آذار 2019، إن حكومتي المركز وإقليم كردستان اتهمت مئات الأطفال بالإرهاب لانتمائهم الى تنظيم داعش، مضيفة في تقريرها الذي حمل عنوان “لازم كلكم تعترفون” والصادر في 53 صفحة، أن “السلطات العراقية وسلطات إقليم كردستان تعتقل وتلاحق غالبا الأطفال الذين لهم أي صلت مزعومة بداعش، وتعذبهم لانتزاع الاعترافات وتحكم عليهم بالسجن بعد محاكمات سريعة”.

وأوضح التقرير ان “القانون الدولي يعترف بأن الأطفال المجندين من الجماعات المسلحة هم في المقام الأول ضحايا ينبغي إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع”.

وقالت مديرة المناصرة في قسم حقوق الطفل في “هيومان رايتس ووتش” جو بيكر، إن “الأطفال المتهمون بالانتماء إلى داعش يحتجزون ويعذبون ويحاكمون بغض النظر عن مستوى مشاركتهم مع التنظيم”، واشارت الى ان “هذا النهج القمعي ظالم وسيخلق عواقب سلبية دائمة للعديد من هؤلاء الأطفال”.

واكدت ان” الأطفال العراقيين الذين احتجزوا للاشتباه في تورطهم مع داعش يقولون إنهم يخشون العودة لبيوتهم عقب إطلاق سراحهم لأن توقيفهم يصنفهم تلقائيا كدواعش ما يعرضهم لهجمات انتقامية”.

وبين التقرير أنه من خلال المقابلات مع بعض الأطفال المعتقلين اعترف العشرات بارتباطهم بداعش وقالوا إنهم “انضموا بسبب الحاجة الاقتصادية أو بسبب ضغط الأقران أو العائلة، أو للهروب من المشاكل العائلية أو لاكتساب مكانة اجتماعية”، فيما افاد البعض بانهم عملوا كحراس أو طباخين أو سائقين، ونفى آخرون تورطهم رغم أن بعضهم قال إن لديهم أقارب ينتمون لداعش.

وأشار التقرير إلى ان 19 من أصل 29 صبي وشاب احتجزتهم حكومة إقليم كردستان تحدثوا عن تعرضهم للتعذيب بما في ذلك الصدمات الكهربائية والضرب بالأنابيب البلاستيكية وإجبارهم على أوضاع مجهدة، حيث قال أحدهم إن المحققين أبلغوه “عليك أن تعترف بأنك كنت مع داعش. حتى إن لم تفعل، فعليك الاعتراف”.

وتقدر “هيومان رايتس ووتش” أن السلطات العراقية وسلطات إقليم كردستان كانت تحتجز في نهاية 2018 حوالي 1500 طفل بسبب انتمائهم المزعوم إلى داعش، ووفقا لمصادر حكومية فقد أُدين 185 طفلا أجنبيا على الأقل بتهم الإرهاب وحكم عليهم بالسجن.

ودعت المنظمة في ختام تقريرها الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان إلى تعديل قوانين مكافحة الإرهاب لوقف احتجاز ومحاكمة الأطفال لمجرد الانتماء لداعش والاعتراف بأن القانون الدولي يحظر تجنيد الأطفال في الجماعات المسلحة، وطالبت بالإفراج عن كل الأطفال الذين لم يتركبوا جرائم أخرى وضمان إعادة تأهيلهم وإدماجهم.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة