قد يكون في العراق.. داعش غاضبة من زعيمها المختفي

دولية 09/03/2019 181
قد يكون في العراق.. داعش غاضبة من زعيمها المختفي
+ = -

دولية- كلكامش برس؛ اعرب كبار خبراء الحكومة الأميركية؛ عن اعتقادهم بان زعيم عصابات دعش الارهابي ابو بكر البغدادي؛ لايزال على قيد الحياة مختبئا على الأرجح في العراق، حسبما قالت مصادر أميركية في الآونة الأخيرة.

وذكرت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية؛ أن ارهابيي داعش يشعرون بـ”غضب وخيبة أمل عميقة”، لأن زعيمهم اختفى في الصحراء بدلا من المشاركة في المعركة الأخيرة لداعش في بلدة الباغوز.

وأصبح ارهابيو داعش على شفا الهزيمة في آخر جيب يسيطرون عليه قرب الحدود العراقية، إلا أن الارهابيين لازال لهم وجود في جيب قليل السكان غربي نهر الفرات في منطقة تسيطر عليها الحكومة السورية.

وتحدثت صحيفة “صنداي تايمز” مع مسؤولين لا يعتقدون أن البغدادي يتواجد في الجزء الأخير من أراضي داعش؛ بينما رجحوا أنه ربما يكون في الأنبار غربي العرق، وهي محافظة صحراوية كانت مرتكزا لقادة داعش قبل سنوات.

وتقول الصحيفة إن داعشيين سلموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية، أعربوا عن غضبهم من زعيمهم الغائب في الباغوز.

وأسفرت “خيبة الأمل الداخلية العميقة” من الخليفة المزعوم عن انشقاقات داخل العصابات الارهابية، كشفتها مقابلات أجريت مع ارهابيي داعش، بحسب “صنداي تايمز”.

وفي مقابلة مع عنصر داعشي كندي، تحتجزه قوات سوريا الديمقراطية، قال الارهابي إن “البغدادي يختبئ في مكان ما، والناس غاضبون”.

ومنذ إعلان قيام ما سماها “دولة الخلافة” من جامع النوري بالموصل في خطاب مصور، في صيف 2014، لم يظهر البغدادي في تسجيلات مصورة أخرى.

لكنه أصدر عددا من الرسائل الصوتية المشوشة حث فيها أتباعه على أن يظلوا أقوياء، وكان آخرها في اب الماضي، إذ دعا أنصار داعش لمهاجمة الغربيين بالبنادق والقنابل والسكاكين.

ويعتقد أن البغدادي أُصيب في غارة جوية عام 2015، لكن مكانه الحالي غير معروف.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة