هل سيدمجها؟.. فيسبوك يجري تغييرات كبيرة بخدمة الرسائل

منوعات 10/03/2019 216
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ أعلن رئيس شركة فيسبوك مارك زوكربيرغ؛ اليوم الاحد؛ عن إدخال تعديلات كبيرة في خدمة الرسائل الالكترونية.

وقال في تدوينة له اليوم؛ إن مستخدمي فيسبوك ماسنجر وواتسآب وإنستغرام سيتمكنون قريبا من تبادل الرسائل فيما بينهم، حسب ما نقلتها صحيفة الاندبيندنت البريطانية.

وأضاف أن الشركة ستدخل تعديلات كبيرة على الطريقة التي تعمل بها جميع تطبيقات المراسلة جزءا من التوجه نحو “منصة تركز على الخصوصية”.

وستشمل التعديلات تحسين طرائق تشفير البيانات ورفض تخزينها في البلدان ذات السجلات الضعيفة في حقوق الإنسان، كما سيعيد صوغ طريقة تفاعل مختلف تطبيقات الدردشة بعضها مع بعض.

وأضاف زوكربيرغ أن “الناس يريدون أن يكونوا قادرين على اختيار الخدمة التي يستخدمونها للتواصل”.

وتابع أنه “مع ذلك، اليوم إذا كنت تريد أن تراسل الأشخاص على فيسبوك فعليك استخدام ميسنجر، وعلى إنستغرام يجب استخدام ديريكت، وعلى واتسآب يجب استخدام واتسآب، نريد أن نمنح الأشخاص خيارا حتى يتمكنوا من الوصول إلى أصدقائهم عبر هذه الشبكات من أي تطبيق يفضلونه.

وأكمل أن الميزة ستشمل التوافق مع الرسائل النصية القصيرة، وهذا ما سيسمح على سبيل المثل لشخص ما بإرسال رسالة نصية لشخص ما باستخدام فيسبوك ميسنجر، ويستطيع الأشخاص الاحتفاظ بجميع حساباتهم منفصلة إذا أرادوا ذلك.

وإضافة هذه الميزة – التي يسميها زوكربيرغ “قابلية التشغيل البيني” – ستعزز مساعي حماية الخصوصية من خلال السماح للناس بتجنب إرسال رسائل نصية قصيرة غير مشفرة من ميسنجر والتحدث بدلا من ذلك على واتسآب، حيث يتم إخفاء المحادثات، وأشار زوكربيرغ إلى أن الناس سيكون في إمكانهم التحدث على فيسبوك من دون الحاجة إلى تقديم أرقام هواتفهم.

ولكن إمكانية الجمع بين التطبيقات كانت مصدر قلق قديم للمدافعين عن الخصوصية واستخداماتها، وغادر الشركة مؤسسا واتساب وإنستغرام في الأشهر الأخيرة بعد حدوث خلافات على كيفية التعاون بين هذه المنصات المختلفة في المستقبل.

في تدوينة عنوانها “رؤية تركز على الخصوصية للتواصل الاجتماعي” أوضح زوكربيرغ كيف أصبحت المراسلة الخاصة أكثر الطرائق شيوعا وشعبية بين منتجاته ويستخدمها الناس للتفاعل مع الآخرين.

وقال: “عندما أفكر في مستقبل الإنترنت، اعتقد أن منصة الاتصالات التي تركز على الخصوصية ستصبح أكثر أهمية من المنصات المفتوحة اليوم. أتوقع أن تصبح الإصدارات المستقبلية لميسنجر وواتسآب الطرائق الرئيسة التي يتواصل بها الأشخاص على شبكة فيسبوك.

وفي رسالته، شرح زوكربيرغ سبب تفضيل الناس الشبكات الخاصة والألفة التي تقدمها لهم.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة