سفاح نيوزيلندا نفذ لعبة شهيرة

سلايدر 15/03/2019 1340
سفاح نيوزيلندا نفذ لعبة شهيرة
+ = -

منوعة- كلكامش برس؛ أظهر الفيديو والصور المنشورة في مواقع التواصل الاجتماعي، للهجوم المسلح على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا تشابها كبيرا مع لعبة “PUBG”.

ووفقا لموقع الـ “سي أن أن” الأميركي، فإن الناطقة باسم “فايسبوك” في نيوزيلندا أكدت حذف الفيديو الذي تم تداوله عبر الموقع، بعد ورود اتصالات من الشرطة النيوزيلندية التي بدورها حذرت من التداول بالفيديو، لكن اللافت في الفيديو كان نسبة تشابه المجزرة بلعبة “PUBG” الشهيرة، بدءا من طريقة التصوير والسير في الممرات المضرجة بالدماء الناتجة من قتل المجرم كل من صادفه في طريقه، إلى طريقة تبديل الأسلحة وإطلاق النار على المارة من السيارة التي كان يقودها، إضافة إلى العثور على غالونات حمراء في صندوق السيارة، وهي أكسسوارات أساسية في اللعبة”.

واضاف، ان هذا “يدل على التأثير المباشر والنفسي للألعاب الالكترونية القتالية، إلا أن المهاجم نشر بيان يشرح دوافع الهجوم صباح الجمعة في حساب عبر (تويتر) يحمل نفس اسمه وصورته الشخصية”.

وذكرت صحيفة النهار اللبنانية، ان “عنوان البيان الذي سماه “مانيفستو”، “الاستبدال الكبير”، ويشير نصه الممتد على 73 صفحة إلى أن المعتدي أراد مهاجمة مسلمين، ويبدو عنوانه مستوحى من نظرية للكاتب الفرنسي رونو كامو بشأن اندثار “الشعوب الأوروبية”، التي “تستبدل” بشعوب غير أوروبية مهاجرة، وباتت هذه النظرية منتشرة بشدة في أوساط اليمين المتطرف”.

وذكرت الصحيفة ان “المهاجم يخبر في النص أنه مولود في أستراليا من عائلة عادية ويبلغ من العمر 28 عاما، وأعلن أن إحدى اللحظات التي دفعته إلى التطرف كانت هزيمة زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبن في انتخابات 2017 الرئاسية، وهجوم بشاحنة في ستوكهولم في نيسان 2017 قتل فيه 5 أشخاص بينهم فتاة في سن الحادية عشرة”.

وقالت ‏الاختصاصية في علم النفس العيادي ميريام أبو عون ، إن “لهذا النوع من الألعاب خطورة كبيرة ‏لأنها تجعل الإنسان يهرب من واقعه ليعيش في عالم آخر بعيدا من الحقيقة، فلا يدرك ‏دائما الفرق بين العالم الحقيقي والعالم الافتراضي الذي تعرضه اللعبة”.‏

وأكدت أبو عون أن لهذه اللعبة خطورة كبيرة على الفرد لأنها توهمه بأن أساليب ‏العنف هي الطريقة الوحيدة للدفاع عن النفس، مضيفة “وكأن العنف هو الوسيلة ‏للوصول الى الهدف المنشود وإلغاء الآخر أمر طبيعي”.

وأوضحت أن ‏PUBG ‎‏ وما ‏يشابهها “تجعل الفرد يلجأ إلى العنف لحل نزاعاته، كأن الاذية أصبحت أمرا عاديا، ‏وتصبح بذلك ردات فعله عصبية كما يصبح منعزلا اجتماعيا ويتفاعل مع آلة ويعيش ‏في عالم خيالي”‏‎.‎

جدير بالذكر ان الهجومين المسلحين على مسجدين خلال صلاة الجمعة في “كرايست تشيرش” بنيوزيلندا اسفر عن مقتل 49 شخصا واصابة 20 اخرين، فيما قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية أنه لا يمكن وصف ذلك إلا بهجوم إرهابي.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة