المقاولون الأتراك تكشف ديونها على العراق وقيمة مشاريعها

اقتصادية 20/03/2019 209
+ = -

إقتصادية- كلكامش برس؛ قال مدحت ينيغون رئيس المجلس التنفيذي لرابطة المقاولين الأتراك، إن الشركات التركية التي كانت تنشط في العراق، اضطرت لتعليق مشاريعها وأعمالها هناك مؤخراً، نظراً لازدياد الاضطرابات الأمنية وعدم تحصيلهم لمستحقاتهم”.
وأضاف في تصريح صحفي أن “العراق كان فيما مضى، من أكبر أسواق الشرق الأوسط بالنسبة لتركيا، مؤكداً على أهمية تحقيق الأمن والاستقرار فيها من جديد”.
وأوضح أن إجمالي قيمة المشاريع التي تبنتها الشركات التركية حتى الآن في العراق، وصلت إلى 25.7 مليار دولار، وأن المقاولين الأتراك لديهم مستحقات في هذا البلد بقيمة 800 مليون دولار”.
وأشار إلى وجود تنبؤات حول قرب بداية مرحلة جديدة ستشهد تحسين وتطوير نوعية الحياة والعمران في العراق”.
وكان وزير التجارة العراقي محمد هاشم العاني، بحث مطلع العام الجاري مع وفد تركي اقتصادي زار العراق، “زيادة حجم التبادل التجاري وتوسيع آفاق التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية” بين البلدين.
ولفت العاني حينها إلى إمكانية تعاون وزارته مع الجانب التركي في مجالات بناء المخازن وإقامة المعارض المتبادلة واستيراد المواد الغذائية والانشائية وغيرها من المجالات التي تعمل بها الوزارة ضمن البرنامج الحكومي.
من جانبه، أكد الوفد التركي على استعداد تركيا الكامل للانفتاح على العراق والمشاركة في إعادة الأعمار والدخول في المشاريع الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وعلى مختلف الأصعدة.
وبلغ حجم التبادل بين العراق وتركيا 16 مليار دولار العام الماضي، ويسعى البلدان إلى رفعه إلى 20 ملياراً العام الجاري.
ويجري معظم التبادل عبر معبرين حدوديين يقعان في محافظة دهوك وهما إبراهيم الخليل (فيشخابور من الجانب التركي)، وسرزيرة (أوزوملو من الجانب التركي). ويجري العمل حاليا على تدشين معبر حدودي ثالث بين البلدين.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة