العبادي يكشف ملف زيارته لتركيا ويؤكد: البعض يحاول تخريب العلاقة بإيران

سلايدر 13/08/2018 118
العبادي يكشف ملف زيارته لتركيا ويؤكد: البعض يحاول تخريب العلاقة بإيران
+ = -

سياسية؛ كلكامش برس- قال رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الاثنين، انه سيبحث خلال زيارته الى تركيا غدا الثلاثاء ملف المياه.

وذكر العبادي في المؤتمر الصحفي الأسبوعي، ان “ملف المياه هو الأبرز في زيارتنا الى تركيا بسبب الانخفاض الهائل لحصة العراق منها، ونريد إتفاقاً وتفاهماً كبيراً لضمان هذه الحصة كما سنناقش الملف الأمني والاقتصادي”، مبينا اننا “نريد بقاء العلاقة جيدة مع دول الجوار ونريدها فاعلة بما يحقق مصلحة الجميع”.

وفيما يتعلق بالعقوبات الامريكية على ايران، قال العبادي، “لم أعلن قراراً بموقف العراق من العقوبات الامريكية ضد ايران وانما كانت رؤية ونحن جادون في معارضتها لان الشعب العراقي عانى من حصار جائر وليس من الصحيح ان تتحمل الشعوب هذه العقوبات”، مؤكدا “ليس من حق دولة كبيرة وقوية ان تفرض على دولة ما الحصار”.

وأضاف، ان “إيران تبقى دولة جارة ونريد حل كل ملفات الخلاف” مؤكدا ان “من مصلحة العراق وشعبه ان يعيش بسلام وتكامل ومصالح مشتركة بين الدول”، منوها الى ان “العقوبات ليست من الأمم المتحدة ولكنها أمريكية والدولار هو عملة أمريكية وأي تعامل به لابد من مروره بالبنك الفيدرالي الامريكي الذي فرض العقوبات على ايران”.

وأشار الى ان “تهريب العملة يضر بالاقتصاد العراقي ويسرق من المواطنين العراقيين، ولا نريد تخريب العلاقة بين البلدين رغم محاولة البعض لذلك ونأسف لإساءة البعض للعلاقة مع ايران وما قابلها من ردة الفعل من بعض المسؤولين في الدولة الجارة وكانت مسيئة أيضاً رغم انها خرجت من أفراد وليس موقفاً رسمياً”.

وأوضح، “أما التعامل بالدولار مع ايران فلا حل أمامنا الا الالتزام بالعقوبات الامريكية وليس من شأننا ان نبحث عن بديل للدولار معهم وانما شأن الدولة المعنية التي ليس لها القدرة على الاستلام، ولم نتخذ أي قرار بعد حتى الان بشأن التعامل ببديل عن العملة الامريكية”.

وتطرق رئيس الوزراء الى حملة مكافحة الفساد، قائلا “هناك إجراءات لإعادة تقييم المسؤولين المتصدين للمسؤوليات الخدمية وتقييم مستوى الاداء والكفاءة والفساد والنزاهة ومتابعة ما يقدموه سواء في المحافظات أو الوزارات”.

وذكر، لقد “أصدرنا أوامر بالتغيير وبدأنا بوزارة الكهرباء وسنشرع بوزارات ومؤسسات أخرى”.

وأضاف “ماضون بتسليح القوات المسلحة والارتقاء بقدراتها لتكون على أهبة الاستعداد لان التهديد مستمر من داخل وخارج العراق من جماعات ارهابية مختلفة، وقد أصدرنا قرارات بتسليح طيران الجيش وصيانة الطائرات وتزويدها بما هو مطلوب لدورها المهم في تأمين الغطاء الجوية للقوات البرية وملاحقة الارهابيين في المناطق البعيدة والصحارى”.

وقال رئيس الوزراء، ان “مجلس الامن الوطني ناقش مؤخراً تأمين حدود العراق مع تركيا بقوات حرس الحدود التابعة لوزارة الداخلية، وموقفنا ثابت في أمن الحدود ومنع أي جماعات تمارس دوراً ضد دول الجوار، ووجهنا بزيادة عدد قوات حرس الحدود لحفظ أمن العراق”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة