بعد توجيه تهمة لها.. فرقة الامام علي ترد وتوجه طلباً لمحافظ النجف

كل الأخبار 23/03/2019 1620
بعد توجيه تهمة لها.. فرقة الامام علي ترد وتوجه طلباً لمحافظ النجف
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ ردت فرقة الامام علي عليه السلام القتالية (احدى فصائل الحشد الشعبي)؛ اليوم السبت؛ على محافظ النجف بعد اتهامها بعرقلة عمل المستثمرين؛ مطالبة المحافظ بان يبين “اين هؤلاء المستثمرين الذين يستثمرون في هذه المناطق؛ وتم منعهم من قبل الفرقة”.

وذكر بيان للفرق؛ “على خلفية الكتاب الذي وجهه لؤي الياسري محافظ النجف الاشرف الى هيأة الحشد الشعبي ويتهم فيها فرقة الامام علي (ع) القتالية اللواء الثاني في الحشد الشعبي بعرقلة عمل المستثمرين أصدرت الفرقة بيان يوضح ملابسات الموضوع”.

وأوضح البيان؛ “منذ خمسة سنوات وفرقة الامام علي (ع) القتالية اللواء الثاني في حشد شعبي ترابط في الخندق الأمني الذي يحيط بالنجف الاشرف ويتحملون مختلف أنواع المصاعب والظروف الجوية ويواصلون الليل بالنهار من أجل المحافظة على استتباب الأمن في هذه المحافظة المقدسة، لما لهذه المحافظة من أهمية ومكانة كبيرة في نفوس المجاهدين”.

واكد “ولم يحدث طوال تلك الفترة اي خرق أمني، ولم يتم تسجيل اي ملاحظة على الفرقة، لا في داخل النجف الاشرف، ولا في الطوق الأمني والخندق وقاطع ابراج المراقبة، بل كانت الفرقة من أول المبادرين في حفر الخندق الأمني على نفقتها الخاصة بمساعدة ديوان الوقف الشيعي ومحافظة النجف الاشرف، وكان هناك عمل مشترك وتواصل على مرور هذه السنوات، ومجاهدو الفرقة يرابطون على مسافة ٤٠ كم في عمق الصحراء”.

وأضاف البيان “هناك عمليات أمنية منظمة مشتركة في محور البادية؛ وايضا في تأمين الزيارات المليونية مع القوات الأمنية بمختلف صنوفها والمتمثلة بقيادة الشرطة”؛ مستدركا “ولكن وللأسف الشديد فوجئنا بصدور هذا الكتاب الموجه من محافظ النجف الاشرف الى هيأة الحشد الشعبي دون أن يتروى ويتحقق هل هناك فعلا آمر صادر من قبل الفرقة بمنع المستثمرين!!”.

وتابع “ويا حبذا يبين لنا المحافظ المحترم اين هؤلاء المستثمرين الذين يستثمرون في هذه المناطق؛ وتم منعهم من قبل الفرقة نعم هناك بعض التحوطات الأمنية اتخذتها جميع القوات الأمنية بما فيها الفرقة بعد حادثة الاعتداء على الشهداء المغدورين في النخيب من قبل الدواعش وما جرى من تحركات لتلك العناصر الإرهابية في صحراء النجف وجهنا بتقليل حركة المدنيين خصوصا مربي المواشي والمزارعين لحين السيطرة على تحركات الدواعش والأماكن التي ينطلقون منها ولكن للاسف الشديد المحافظ تسرع بكتابه هذا دون معرفتنا برغم من التواصل المستمر فيما بيننا ووجه كتاب الى هيأة الحشد الشعبي وهذا مما يستغرب ويأسف منه الجميع خصوصا هيأة الحشد الشعبي تقول نحن نأسف لهذا الكتاب من محافظ النجف ونحن نعلم أن فرقة الامام علي (ع) القتالية اللواء الثاني حشد شعبي من انزه تشكيلات الحشد الشعبي المقدس؛ وليس لها اي علاقة بالاستثمار لا من قريب ولا من بعيد في النجف الاشرف ولا غيرها”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة