للمرة الثالثة.. العموم يرفض إتفاق بريكست ومطالبة ماي بالرحيل

كل الأخبار 29/03/2019 237
+ = -

دولية- كلكامش برس؛ رفض مجلس العموم البريطاني، الجمعة، الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك للمرة الثالثة، ما يزيد من احتمالات خروج بريطانيا من التكتل “بدون اتفاق” أو تأجيل العملية برمتها لفترة طويلة.

ورفض النواب البريطانيون الاتفاق الذي تم التفاوض عليه مع قادة الاتحاد الاوروبي العام الفائت بـ344 صوتا مقابل 286 صوتا في جلسة طارئة في مجلس العموم.

من جانبها، وصفت ماي رفض النواب لخطتها، بـ”الأمر الخطير”، مضيفة: “الأمر مؤسف بشدة، لأنه مجددا لم نتمكن من دعم الخروج من الاتحاد الأوروبي بطريقة منظمة”.

وتابعت: “تداعيات قرار مجلس العموم خطيرة”.

كما حذرت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي دون اتفاق في 12 أبريل نيسان بات الآن “السيناريو المرجح”.

وقالت إن بروكسل “مستعدة تماما” لبريكست بدون اتفاق بعد أن رفضه النواب البريطانيون للمرة الثالثة.
ومع عدم موافقة النواب على اتفاق بريكست، باتت المهلة الجديدة لخروج بريطانيا من الاتحاد 12 أبريل، كما كان القادة الأوروبيون الـ27 قرروا قبل ثمانية أيام خلال قمة في بروكسل.

وقد دعا رئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك، إلى قمة أوروبية في 10 أبريل نيسان بعد رفض البرلمان البريطاني اتفاق بريكسيت.
وقال المستشار القانوني للحكومة البريطانية روبرت بكلاند لبي بي سي إن المملكة المتحدة عقب هذا التصويت ” أمام وضع جديد تماما” .

وأضاف أنه لا ضمانه لتمديد مهلة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لما بعد 12 أبريل/ نيسان المقبل، مشيرا أن المسألة تتوقف على موافقة الدول الاعضاء في الاتحاد على ذلك، خاصة دول محورية مثل فرنسا.

وأشار بكلاند إلى أن هؤلاء الذين يريدون احترام نتائج الاستفتاء أصبحوا أمام بدائل قليلة للغاية .

ويعتقد بكلاند أن احتمال الخروج من الاتحاد بدون اتفاق أصبح أمرا واقعيا للغاية .
أما زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربن فقال “كان للنواب الفرصة للتقرير بشأن اتفاق أفضل لمستقبل البلاد، يجب أن يتغير الاتفاق وإذا لم تقبل رئيسة الوزراء ذلك فإن عليها الرحيل الآن ويجب أن يكون هناك انتخابات عامة”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة