لن تتمكن من نشر فيديو مجدداً!.. بماذا تفكر فيسبوك؟

منوعات 30/03/2019 149
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ قالت مسؤولة العمليات في شركة فيسبوك شيريل ساندبرغ Sheryl Sandberg؛ إن فيسبوك تفكر في فرض قيود على من يمكنه نشر مقاطع فيديو مباشرة على الشبكة الاجتماعية في أعقاب الهجمات على مسجدين في نيوزيلندا.

وتتجه عملاقة التواصل الاجتماعي إلى مراقبة من يمكنه استخدام ميزة الفيديوهات المباشرة “لايف Live” الخاصة بها اعتمادًا على عدد من العوامل مثل الانتهاكات السابقة لمعايير مجتمع فيسبوك، وذلك وفقًا لما كتبته شيريل عبر رسالة في صحيفة New Zealand Herald.

ورفضت متحدثة باسم الشركة التعليق على ما إذا كان مطلق النار في كرايست تشيرش كان سوف يمنع من البث المباشر إذا كانت هذه السياسة مطبقة حينها، مستشهدة بطلب من شرطة نيوزيلندا عدم الخوض في التفاصيل مع استمرار التحقيق.

وتتعرض الشبكة الاجتماعية لضغوط من أجل تغيير سياساتها منذ أن قام إرهابي مسلح بقتل 50 شخصًا في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا في 15 اذار.

ويقول النقاد إن فيسبوك لم تحذف الفيديو بالسرعة الكافية، مما سمح له بالانتشار عبر الإنترنت وتحميله على خدمات أخرى عبر الإنترنت مثل يوتيوب.

فيما قالت فيسبوك إن الفيديو الأصلي شاهده حوالي 200 شخص خلال البث المباشر لمدة 17 دقيقة.

وأزالت الشبكة الاجتماعية الفيديو بعد 12 دقيقة من انتهاء البث المباشر، لكن المستخدمين حصلوا على الفيديو وأعادوا نشر لقطات منه، مما جعل من الصعب على فيسبوك حظر جميع اللقطات.

وأوضحت ساندبرغ أن فيسبوك حددت أكثر من 900 مقطع فيديو مختلف يعرض أجزاء من الهجمات، واعتمدت على أدوات الذكاء الاصطناعي لتحديد وإزالة مجموعات الكراهية في أستراليا ونيوزيلندا، بما في ذلك Lads Society، United Patriots Front.

وقالت ساندبرغ إن فيسبوك تبني تكنولوجيا أفضل لتحديد الإصدارات المحررة لمقاطع الفيديو والصور العنيفة بسرعة ومنع الناس من إعادة مشاركة هذه الإصدارات الجديدة.

وكتبت المسؤولة التنفيذية: “لقد تساءل العديد منكم حول كيفية استخدام المنصات على الإنترنت مثل فيسبوك لتوزيع مقاطع فيديو مروعة عن الهجوم. لقد سمعنا تعليقات مفادها أنه يجب علينا فعل المزيد، ونحن نتفق وملتزمون بمراجعة ما حدث ونعمل عن كثب مع شرطة نيوزيلندا لدعم ردهم”.

وواجهت فيسبوك انتقادات حادة منذ سنوات بسبب طرحها منتج البث المباشر دون وجود خطة كافية لمنع ظهور أعمال العنف لأكثر من ملياري مستخدم.

وتنتهك مقاطع الفيديو التي تمجد العنف قواعد فيسبوك، لكن المنصة تعتمد في الغالب على المستخدمين لتنبيهها حول مقاطع الفيديو التي يجب إيقافها.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة