بالأرقام.. ما عالجه وفككه الحشد من متفجرات بعد سقوط الموصل

امنية 05/04/2019 123
بالأرقام.. ما عالجه وفككه الحشد من متفجرات بعد سقوط الموصل
+ = -

أمنية- كلكامش برس؛ اصدرت مديرية مكافحة المتفجرات في هيئة الحشد الشعبي بيانا بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بخطر الألغام، مؤكدة أنها فككت أكثر من 30 ألف منزل وشارع وقرية ومبنى وكدس وصواريخ للفترة 2014-2017 وهي فترة تحرير الاراضي العراقية من داعش الارهابي.
وقالت المديرية في بيان أصدرته بالمناسبة، إن “مديرية مكافحة المتفجرات في هيئة الحشد الشعبي نفذت خلال عمليات تحرير المدن والمناطق من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي عشرات عمليات التطهير التي شكلت المدن والقرى والمناطق والمباني السكنية، فضلا عن اكداس العتاد والصواريخ والالغام التي كان خلفها داعش”.
وأضاف البيان، أن “مديرية مكافحة المتفجرات تمكنت من (8865) منزلا سكنيا في عدة مناطق وقرى و(888) مبنى حكوميا و(390) شارعا رئيسا (1906) شوارع فرعية  (1982 كم) مزرعة وطرقا نيسمية و(439) قرية حول المحافظة”.
وتابع، أن “عمليات التطهير التي نفذت خلال الفترة المذكورة شملت ايضا  (2057) سيارة مفخخة و(12945) عبوة ناسفة  و(536) كدسا للسلاح و(100) صاروخ محور لعبوات و(500) قنينة اوكسجين معدة للتفجير و(25) لغما أرضيا”.
وأوضحت المديرية في بيانها، إن “العمليات توزعت على مناطق صلاح الدين  – بيجي – تلال مكحول – جزيرة سامراء – الصقلاوية – الفلوجة – نينوى  – قرية البشير – تلول الباج – الرطبة ومناطق اخرى”، مبينة أن “38% من مجمل العمليات نفذت خلال عمليات قادمون يا نينوى مقارنة بالمناطق المذكورة، بالنظر لاتساع المساحة و كثرة المباني في المحافظة ومحيطها”.
ولفت البيان إلى أن “عمليات إزالة المخلفات والمتفجرات التي تركتها عصابات داعش الإرهابية ماتزال مستمرة في مختلف المدن المحررة بالإضافة إلى عمليات التوعية والتثقيف بهذا الخصوص”‘؛ مبينة أن “فرق الحشد الشعبي قدمت بهذا الطريق العشرات من الشهداء والجرحى من أجل تأمين المناطق المحررة وعودة سكناهم بامان”.
يشار إلى أن العالم يحتفل سنويا في الرابع من نيسان باليوم العالمي للتوعية بالألغام والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة، بموجب قرارها 97/60.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة