حفيدة صدام حسين: الاعتماد على العائلة هو أحد أهم أخطاء الرئيس العراقي الأسبق

منوعات 09/04/2019 501
حفيدة صدام حسين: الاعتماد على العائلة هو أحد أهم أخطاء الرئيس العراقي الأسبق
+ = -

منوعة-كلكامش برس؛ انتقدت حرير حسين كامل، حفيدة الرئيس العراقي صدام حسين ومؤلفة كتاب “حفيدة صدام”، اعتماد جدها على العائلة، مؤكدة أن “الكثير من العراقيين عانوا من تصرفات بعض أفراد العائلة من الحلقات غير القريبة”.

وقالت حرير في تصريح صحفي بخصوص كتابة مذكراتها: “تعرض بلدي للكثير من تلفيق التاريخ كما تعرضت عائلتي للكثير من التشويه لذا تبنيت مشروع كتابة المذكرات لشعوري بالمسؤولية بهذا الصدد بعدما أجبرت على حرق 4 مدونات لأسباب أمنية لكنني استعنت بذاكرتي مجدداً لتدوينها بمساعدة فريق عمل للتدقيق اللغوي وغيره”.

وأوضحت: “صراحتي أغضبت الكثيرين مني لكن رضا الناس يأتي بعد رضا الله ورضا ضميري ومن يكون جزءاً من العراق عليه أن يتحمل الكثير من الضغوط الأمنية لأن هذا قدر واقع”، مبينةً: “لا توجد أسرار لكن مضمون القصص تختلف عن العناوين المتداولة عنا”.

وتابعت: “لا بد من الاعتراف بالأخطاء؛ حزب البعث حزب نزيه أكن له كل الاحترام وله تجاربه ومن الصعب أن أوجه له نصيحة، لكن نصيحتي هي لكل شخص في العراق والعالم العربي والعالم وهي: إذا أردت أن تبدأ بالتغيير فلا بد من الاعتراف بالأخطاء وأخذ العبر من الماضي للانتقال إلى مستقبل أفضل”.

وأشارت إلى أن “أحد أهم أخطاء الرئيس الأسبق هو الاعتماد على العائلة، فتلك الفكرة أدت إلى تضرر العائلة والحلقة القريبة منها”، لافتةً إلى أن “الكثير من العراقيين عانوا من تصرفات بعض أفراد العائلة من الحلقات غير القريبة”.

ونفت أن يكون قصدها من هذا الكلام تصرفات قصي وعدي صدام حسين مؤكدة أنها أشارت في حديثها إلى تصرفات “الحلقة البعيدة سواء من العسكر أو غيرهم لأنه كان هناك عراقيون أكثر جدارة رغم أن الكل كان شجاعاً ويحب البلد وهذا ليس رأيي فقط بل رأي العائلة: والدي ووالدتي وجدتي وأخوالي”.

وذكرت أن عدي صدام حسين “لم يكن لديه منصب سياسي ليؤثر على القرارات السياسية أو الشؤون الداخلية وشؤون العراق بصفة عامة”، مبينةً أنه “كشاب كان له حياة معينة وسواء كانت صحيحة أو خاطئة فإنها لا تؤثر كثيراً على البلاد”.

وكشفت أن أفراد عائلة صدام حسين “لم يكونوا يحملون جوازات سفر للخروج وكنا واعين أنه من غير المسموح لنا بالمغادرة”، مضيفةً: “رأينا الموت مراراً وخروجنا كان بدون خطة مسبقة حيث اعتمدنا على العراقيين والأصدقاء بتوفيق من الله وكانت الكلمة للنساء بعد استشعارنا بوجد خطر كبير يحيط بنا”، وأكدت أن في “نية رغد صدام حسين إصدار مذكراتها لأنها أخذت على عاتقها مسؤولية أرشفة التاريخ بالطريقة الصحيحة”.

ويوافق اليوم الذكرى السنوية السادسة عشرة لسقوط نظام صدام حسين إثر اجتياح أمريكي استغرق 21 يوماً.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة