بالتفاصيل.. كيف تنجح العلاقات العاطفية رغم بُعد المسافة؟

منوعات 20/04/2019 207
بالتفاصيل.. كيف تنجح العلاقات العاطفية رغم بُعد المسافة؟
+ = -

منوعة-كلكامش برس؛ يُقِيم البعض علاقات عاطفية مع أشخاص تفصل بينهم آلاف الأميال، نتيجة لارتباط كل منهم بمكان عمل مختلف. كيف تبقى تلك العلاقات قائمة؟ وما الذي يساعد على نجاحها؟

لم يعتد ديفيد سيتشون وبرين غيلمور الحياة معا في مكان واحد. وحتى حين عاشا سويا في العاصمة الأيرلندية دبلن قبل ست سنوات بعد تخرجهما من الجامعة، كان كل منهما يضطر كثيرا للسفر بعيدا عن الآخر بسبب رحلاتهما البحثية.

ويعمل سيتشون، وهو ألماني الجنسية، كباحث في الأوضاع المعيشية لعمال الملابس، ويعيش حاليا في بنوم بنه بكمبوديا، ويستعد في الوقت الحالي للعودة إلى برلين. أما رفيقته غيلمور، وهي كندية، فتعمل باحثة في شؤون الصحة، وتتنقل بين مدينتي نيروبي ومرسابيت في كينيا. ولا يزال كلاهما في مطلع الثلاثينات من العمر، ويعتبران دبلن نقطة الملتقى بالنسبة لهما.

ويرى سيتشون وغيلمور أنهما يعملان من أجل بناء مستقبلهما، ولذا يتعين عليهما أن يضحيا في الوقت الحالي.

تقول غيلمور: “السبب في بعدنا عن بعضنا البعض وتقبلنا لذلك هو رغبتنا في الترقي في العمل وإنجاز ما يمكننا القيام به”.
ويساعدهما في ذلك تقدير كل منهما لعمل الآخر وتعلق كل منهما بعمله. ولا يشعر أيهما بالاستياء، وذلك لتشابه وضعيهما من حيث العمل بالخارج.

وفي الوقت نفسه، يولي الاثنان علاقتهما أهمية خاصة، وهما على استعداد لتوفيق أوضاعهما في المستقبل إن هدد البعد تلك العلاقة. وقد حرصا على ذلك حتى أثناء الدراسة، حين كانا يدخران لشراء تذاكر الطيران لكي يرى أحدهما الآخر مرة واحدة على الأقل كل ثلاثة أشهر.

ويقول سيتشون إنه بالرغم من أن التكلفة كانت باهظة فقد حرص كل منهما على أن يكون هذا هو البند الأول لأهداف الادخار.

ولا يعني هذا أن الحياة بالنسبة لهما وردية، ففارق التوقيت يفرض صعوبات جمة في بعض الأحيان. لكن هناك فوائد أخرى لهذا البُعد، إذ أن اللقاء بعد غياب يكون حارا. وتقول غيلمور عن ذلك: “حين نلتقي نكون معا قلبا وقالبا”.

هل هناك “حب من أول نظرة” حقا؟
من حياة اللهو وملاحقة الفتيات إلى عبقري في الهندسة والرياضيات.
تعليم عال ومسافات شاسعة
ويصعب تحديد ما إذا كانت مثل هذه العلاقات في ازدياد أم لا، لكن سبعة في المئة من الأزواج الكنديين الذين تكون أعمارهم 20 عاما أو أكثر – بما في ذلك 31 في المئة ممن تتراوح أعمارهم بين 20 و24 عاما – “يعيشون سويا عن بُعد” في علاقة.

كما تُظهر بيانات التعداد السكاني أن قرابة أربعة ملايين من الأمريكيين و785 ألفا في إنجلترا وويلز يعيشون في أماكن بعيدة عن أزواجهم، لكن لا يُعرف على وجه التحديد ما إذا كان سبب البُعد هو العمل أم أن الأمر يعود لأسباب أخرى مثل مشاكل في العلاقة أو لأسباب صحية.

تقول دانييل ليندمان، عالمة الاجتماع بجامعة ليهاي الأمريكية: “لا توجد حاليا وسائل ديموغرافية يمكنها قياس نسبة الموظفين الحاصلين على تعليم عال ويعيشون منفصلين عن شركائهم بسبب بُعد مكان العمل. ولا يمكن لأحد أن يجزم إن كان هذا الأسلوب من الحياة قد أصبح أكثر شيوعا عما كان عليه في السابق أم لا، لكن كل من يدرس هذا الأمر ربما يرجح أن هناك ارتفاعا في أعداد من يعيشون في أماكن بعيدة عن شركائهم بسبب العمل.”.

وهناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الزيجات بين أشخاص يعيشون في أماكن بعيدة عن بعضها البعض آخذة في الازدياد، في الولايات المتحدة على الأقل.

ويرى آخرون أن السبب في ازدياد المواعدة بين أشخاص تفصلهم مسافات بعيدة يرجع جزئيا لانتشار تطبيقات المواعدة والتواصل عبر الإنترنت.

وتشير بحوث شملت طلاب دكتوراة في الولايات المتحدة إلى أنهم يميلون للعيش بعيدا عن شركائهم حين يكون لكل طرف مجال عمله الخاص، بدلا من التخلي عن العلاقة برمتها أو القبول بوظيفة أخرى لمجرد البقاء قريبا. وفي الواقع، يبدو أن دائرة الخيارات تضيق مع ارتفاع مستوى التعليم.

وتقول ليندمان في كتابها الجديد “أزواج تفصلهم مسافات: أسر جديدة في عالم متغير” إن المرء ينفق الكثير من الوقت والجهد على التعليم واكتساب المهارات، لكن ذلك يقلل فرص ما يمكن القيام به.

وتشير ليندمان إلى أن التخصص في مجال بعينه في سوق العمل قد يؤدي إلى سفر المتخصصين إلى أماكن بعيدة من أجل الحصول على الوظيفة المناسبة، وتضرب مثلا بذلك قائلة: “تخيل مثلا أنك تتخصص في دراسة أكواب الشاي الروسية إبان القرن الثامن عشر، بالتالي سوف تضطر للانتقال إلى حيث توجد صناعة أكواب الشاي الروسية”.

كيف تنجح تلك العلاقات؟
حين يختار البعض طواعية عملا مميزا يتطلب الحياة بمعزل عن شريك الحياة، فإن الأمر يختلف كثيرا عما لو اضطر للقيام بذلك بسبب حاجته للمال، لأن ذلك يجعل الأخير يشعر بضغط أكبر.

وتؤكد تشي بيليدو، الباحثة بمجال الاتصالات بجامعة إراسموس روتردام والجامعة الحرة بأمستردام، أن الأمور المادية قد تؤثر على استمرار العلاقة بسبب عدم القدرة على دفع تكاليف الزيارات أو لم الشمل في مكان واحد.

وثمة أوضاع شاقة منها ما يتعلق بعاملات المنازل الفلبينيات. وتدرك بيليدو هذا الوضع بشكل أفضل لكونها من الفلبين حيث تُحرم العاملات في بعض الأماكن من استخدام هاتف خاص بهن أو الاتصال بذويهن.

وتقول بيليدو إن أطراف العلاقات البعيدة “يعتبرون علاقاتهم أكثر استقرارا”، لأن بعض الأمور التي قد تضر بالعلاقات بين الأزواج الذين يعيشون مع بعضهم البعض قد تساعد في تعزيز العلاقات عن بُعد، ومنها الغيرة التي قد تعزز العلاقات البعيدة طالما كانت غيرة حقيقية وليست مجرد شكوك وأوهام.

كما أن متابعة النشاط الاجتماعي للطرف الآخر عبر الإنترنت قد يساعد العلاقة عن بُعد طالما لم تصل هذه المتابعة لحد التطفل. وقد وجد البحث الذي أجرته بيليدو على موقع فيسبوك، بمساعدة بيتر كيركهوف وكاترين كينكناور، أن التواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين أفراد تفصلهم مسافات بعيدة يمكن أن يساعد الآخرين على رؤية أن هذه العلاقة ناجحة، في ظل عدم وجود أصدقاء للقيام بهذا الدور بشكل مباشر. ومن المعروف أن النظرة الإيجابية من المجتمع للعلاقة يساهم في نجاحها، والعكس صحيح.

كما تساعد بعض السمات الشخصية في نجاح العلاقات، إذ يتمتع كل من سيتشون وغيلمور، بحسب وصفهما، بالمرونة وسهولة التكيف والقدرة على تكوين صداقات في أماكن جديدة، ولا يجدان صعوبة في قضاء الوقت بمفردهما.

وقد وجدت ليندمان في بحثها أن تلك الصفات كانت هي القاسم المشترك بين كثيرين ممن تربطهم علاقات عن بُعد ويجتمعون بين الحين والآخر، إضافة إلى الوضع المالي المستقر، وبالطبع عدم وجود أطفال.

وتقول ليندمان، التي سبق وأن عاشت في فترة ما في مكان وزوجها في مكان آخر، إنها لن تقدم على فعل الأمر ذاته الآن بعد أن رزقا بطفل.

وتشير هذه التجارب إلى وجود بعض القواسم المشتركة في العلاقات الناجحة بين الشركاء الذين يقيمون في أماكن بعيدة عن بعضهم البعض، أولها بالتأكيد هو التواصل. ولتعويض بُعد المسافة، يمكن الاستعانة بالتواصل الاجتماعي عبر موقع فيسبوك أو تطبيق “واتس آب” مثلا.

ومن المفيد ألا يقارن الشخص علاقته بعلاقة أشخاص يعيشون في نفس المكان حتى لا يشعر بالإحباط. ويتفق هذا مع دراسات تشير إلى أنه بالرغم من أن البُعد أو الغياب لا يضر العلاقة بالضرورة، فإن طبيعة العلاقة والسمات الشخصية للأفراد فيها هي التي تتنبئ بجودتها.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة