اختفاء ثاني أكبر مستعمرة للبطاريق الملكية في القطب الجنوبي

سيلفي 25/04/2019 386
اختفاء ثاني أكبر مستعمرة للبطاريق الملكية في القطب الجنوبي
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ أعلن فريق تابع لهيئة المسح البريطاني للقطب الجنوبي، أنه وبشكل فعلي اختفت ثاني أكبر مستعمرةٍ للبطاريق الإمبراطورية في أنتارتيكا، بعد فشل أعدادها في التكاثر، في حدث وصف بالكارثي.

وتوصل الفريق الذي لاحظ اختفاء هذه المستعمرة في القارة القطبية الجنوبية، والتي تشكل ما بين خمسة إلى تسعة بالمائة من البطريق الإمبراطوري في العالم إلى هذه النتيجة باستخدام صور الأقمار الصناعية.

وفي العام 2016، غرق الألاف من فراخ البطاريق الإمبراطورية بعد تدمير الجليد البحري نتيجة الظروف الجوية القاسية في خليج هالي.

وبحسب النتائج في السنوات الثلاث الأخيرة، أفادت التقارير أن المستعمرة فشلت في إنتاج المزيد من صغار البطاريق.

وبشكل اعتيادي، كان يتوجه ما بين 15000 إلى 24000 زوجًا من طيور البطريق الإمبراطور إلى خليج هالي سنويا، قبل العام 2016، ومنذ ذلك الحين بالكاد أصبحنا نجدها هناك.

ويقول مؤلف الدراسة، ورئيس بيولوجيا الحفظ في المسح البريطاني لأنتاركتيكا فيل ترثان، إن ظاهرة النينيو القوية جدا، وهي عبارة عن دورة مناخيّة تحدث في المحيط الهادئ، ولها تأثير كبير على حالة الطّقس في جميع أنحاء العالم، إضافة إلى ذوبان الجليد البحري أكثر من المعتاد، أثرت على عملية تكائر البطاريق، وجعلت من هذا المكان أقل استقرارا.

واعتبر خبير البطاريق في معهد وودز هول لعلوم المحيطات، ولم يكن جزءا من هذه الدراسة، أن هذه الدراسة منطقية، وأحيانًا قد يؤدي التغير البيئي الدراماتيكي إلى الفشل في التكاثر.

وغردت إحدى المستخدمات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلة “للسنة الثانية على التوالي لم ينج أي من فراخ البطريق الإمبراطور في القطب الشمالي ، ويعتقد العلماء أن هذا يرجع إلى انخفاض الجليد، هذا الكوكب يموت”.

وتعد طيور البطريق الإمبراطوري، باللونين الأسود والأبيض والأذنين الصفراء والثديين، من أكبر أنواع البطاريق التي يصل وزنها إلى 88 رطلاً (40 كيلوغرام) وتعيش حوالي 20 عامًا، وتتكاثر هذه الأزواج من البطاريق في فصل الشتاء.

 

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة