العراق يطلب من تركيا تفعيل قرضها وكشف موعد زيارة أردوغان الى بغداد

سلايدر 28/04/2019 1190
العراق يطلب من تركيا تفعيل قرضها وكشف موعد زيارة أردوغان الى بغداد
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ دعا وزير الخارجية محمد علي الحكيم نظيره التركي مولود جاويش أوغلو لتفعيل القرض الائتمانيِ الذي قدّمته تركيا للعراق في مؤتمر إعادة إعمار العراق في الكويت العام الماضي والبالغ خمسة مليارات دولار

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف اليوم إن “الحكيم استقبل نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في مقر الوزارة ببغداد وبحثا العلاقات الثنائية، ومجالات التعاون المشترك بين بغداد وأنقرة إلى جانب القضايا، والملفات الإقليمية بالمنطقة، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك”.

وأضاف أن “المناقشات عكست إدراكا مشتركا لحجم التحديات، التي تواجه المنطقة، وتوافقا في الرؤى حول الدفع بمسار العمل الثنائي في مواجهة التحديات كافة بما يرسخ من دعائم الأمن، والاستقرار بالمنطقة”.

وأشار الصحاف إلى أن “الحكيم أشاد بالمستويات المتميزة التي وصلت إليها العلاقات الثنائية في شتى المجالات في ظل الحرص المتبادل على ترسيخ أطر الشراكة بما فيه خير ومصلحة الشعبين الصديقين”.

ووفقا للمتحدث باسم الخارجية، فإن الوزير الحكيم”دعا إلى مساهمة الشركات التركية في إعادة إعمار المناطق المحررة، ولاسيما البنى التحتية، لتأمين عودة العوائل النازحة إلى مناطقها”.
من جانبه أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن رئيس بلاده رجب طيب أردوغان سيزور العراق أواخر العام للمشاركة في الاجتماع الرابع لمجلس التعاون الإستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين.
وقال في المؤتمر الصحفي المشترك، مع الحكيم، عقب لقائهما في بغداد، الأحد انه تناول العلاقات الثنائية مع نظيره، من كافة جوانبها، وتبادلا وجهات النظر حيال قضايا إقليمية.
وشدد على أنهما سيواصلان العمل معا للارتقاء أكثر بالعلاقات الثنائية.
وأوضح أنهما يعملان معا على تطبيق القرارات المتخذة، خلال الزيارة التي قام بها الرئيس العراقي، برهم صالح، إلى أنقرة العام الحالي.
وقال تشاووش أوغلو، إنهم سيكونون سعداء باستضافة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في تركيا، خلال الفترة المقبلة.
كما أشار إلى أن الرئيس أردوغان سيزور العراق أواخر العام، للمشاركة في اجتماع مجلس التعاون رفيع المستوى، في نسخته الرابعة.
وأوضح الوزير التركي أنه بحث اليوم مع نظيره الحكيم، التحضيرات الأولية لهاتين الزياراتين.
و شدد تشاووش أوغلو، على تطابق وجهات النظر بين تركيا والعراق حيال القضايا الإقليمية.
ولفت إلى اتخاذ قرار في اجتماع الدول الضامنة، الثاني عشر، حول سوريا، بالعاصمة الكازاخية نورسلطان (أستانة سابقا)، لدعوة العراق ولبنان للمشاركة كدولتين مراقبتين في هذه الاجتماعات.
وأعرب عن تمنياته في أن يلعب العراق الذي يعد أحد الدول الهامة في المنطقة، دورا بناءً في الشأن السوري.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة