الكهرباء تعانق مدينة بين العراق وسوريا بعد دحر “داعش”

كل الأخبار 28/04/2019 300
الكهرباء تعانق مدينة بين العراق وسوريا بعد دحر “داعش”
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ تلألأت الأزقة والبيوت، في قضاء القائم الحدودي مع الجارة سوريا، مرة أخرى بالنور، بعد ظلام دام نحو 18 شهرا، من تاريخ هزيمة عناصر “داعش” الإرهابي، في معارك حسمتها القوات العراقية، أواخر عام 2017.

أعلن قائممقام قضاء القائم، أحمد جديان، “عودة الطاقة الكهربائية، إلى المدينة، تمهيدا لعودة النازحين قريبا.

وأوضح جديان، قائلا “بجهود الكوادر الفنية، من وزارة الكهرباء، وبحماية قطاعات الجيش العراقي، والحشد العشائري، تمكنت من إكمال ترميم وإصلاح خط الـ400 الخاصة بالطاقة الكهربائية لقضاء القائم،”الحدودي مع سوريا، غربي الأنبار، غرب العراق”.

وذكر جديان، أن الخط كان مدمر بالكامل على يد “داعش” الإرهابي، عندما كان يسيطر على القضاء في وقت سابق.

وأضاف جديان، أن القضاء، يأمل خيرا بعودة العائلات النازحة التي كانت أحد أسباب عزوفها عن العودة هو عدم توفر الطاقة الكهربائية كون الخط المذكور كان مدمرا.

وأكمل قائممقام قضاء القائم، أن العائلات التي مازالت نازحة خارج القضاء، ربما تعود، إلى منازلها، بعد انتهاء العام الدراسي الحالي، الذي أوشك على الامتحانات النهائية خلال الشهرين المقلبين.

وأكد القائممقام في تصريح سابق، أن سبعة آلاف عائلة لم تعد إلى القائم حتى الآن، وفي متواجدة في مخيمات النزوح وبغداد، وقسم آخر منها في إقليم كردستان.

وحينها قال جديان موضحاً، قبل أحدث “داعش” الإرهابي، أي قبل سنة 2014، كان عدد العائلات التي تسكن قضاء القائم، نحو 31 ألف عائلة.

وأكمل، بعد اجتياح تنظيم “داعش” الإرهابي، وتهجيره العائلات وتشردها، وبعد تحرير القضاء من سطوته على يد القوات العراقية أواخر عام 2017، عادت بحدود 24 ألف عائلة نازحة إلى بيوتها.

ونوه جديان، إلى وصول 37 عائلة نازحة من مخيمات “بزيبز” الفاصل بين الأنبار، وبغداد، إلى قضاء القائم، بحماية القوات الأمنية.

وأرجع جديان عزوف العائلات عن العودة حتى الآن رغم تأكيده على أن الوضع الأمني في القائم جيد جدا ولا توجد أي خروقات أو هجمات إرهابية، إلى تردي الواقع الخدمي لاسيما في ما يخص الطاقة الكهربائية.

وتابع جديان، حتى الآن لم تتوفر الطاقة الكهربائية الوطنية، بسبب تدمير جميع أبراج الكهرباء من قبل تنظيم “داعش” الإرهابي أثناء سيطرته على القائم، لافتا إلى أن العمل جار على إصلاحها لكن بشكل بطيء جدا من قبل وزارة الكهرباء.

وأختتم قائممقام قضاء القائم الحدودي مع سوريا، ذاكرا أن الاعتماد الحالي على توليد الكهرباء، من المولدات الأهلية، ومولدات الطاقة التي زودتنا بها منظمة الـ”UNDP”، وأضاف: “إن عزوف العائلات عن العودة، بسبب القطاع الخدمي غير الجيد بسبب عدم قيام الحكومتين المحلية والمركزية، بدعم القائم”.

ويقع قضاء القائم الذي كان يعتبر أحد أخطر معاقل “داعش” على بعد نحو 400 كم شمال غرب بغداد بالقرب من الحدود السورية وعلى طول نهر الفرات.

وحررت القوات العراقية، قضاء القائم بالكامل من سيطرة “داعش” الإرهابي، في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017، ضمن عمليات استعادة مناطق أعالي الفرات، غربي الأنبار.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، السابق، حيدر العبادي، في 9 ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي، تحرير الأنبار “المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة البلاد”، من سيطرة “داعش” الإرهابي وصولا إلى الحدود السورية.

 

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة