الأزهر يدرب أئمة سنة العراق

سلايدر 01/05/2019 210
الأزهر يدرب أئمة سنة العراق
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ اختتمت أكاديمية الأزهر الدولية، أمس، برنامجاً لتدريب 27 من أئمة العراق، على مواجهة الأفكار المتطرفة، وتصويب المفاهيم المغلوطة، التي تنشرها جماعات الإرهاب على وسائل التواصل الاجتماعي، فضلاً عن تدريب 69 من الأئمة والوعاظ الوافدين من العالم الإسلامي، وتدريب 90 إماماً مصرياً في دورة إعداد المفتي المعاصر.
ودشن الأزهر أكاديمية دولية للأئمة والوعاظ، في يناير كانون الثاني الماضي، للتدريب على محاربة الإرهاب والفكر المتشدد، ونبذ الكراهية، ونشر التعايش بين الجميع. وقال الأزهر حينها عن الأكاديمية إنها «خطوة عملية لتجديد الخطاب الديني والاشتباك مع الواقع، وترجمة عملية لجهود الدولة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي، في مواجهة الإرهاب والتطرف».
وقال الدكتور عبد المنعم فؤاد، مدير أكاديمية الأزهر الدولية، خلال حفل تخريج الأئمة، أمس، إن «ما يقرب من 20 دولة أرسلت أبناءها للتدريب في الأكاديمية… وإن الإنسانية أحوج ما تكون اليوم إلى مثل هؤلاء الدعاة، لتصحيح الأفكار المغلوطة، ورفع مستوى الوعي لدى الناس»، مؤكداً أن «الأكاديمية تنشر منهج الأزهر الوسطي في ربوع العالم من خلال خريجيها، الذين سيواجهون الأفكار المتطرفة في بلادهم، وينشرون الفكر الأزهري الصحيح».
وأكد مصدر في الأزهر أن «الأكاديمية قدمت مجموعة من البرامج التدريبية وورشات العمل، بالتعاون مع كثير من المؤسسات المحلية والدولية، لتنمية روح الإبداع عند الأئمة والوعاظ، في تجديد الخطاب الديني، وبناء عقول قادرة على التعامل مع فقه الواقع واستيعاب إشكالياته»،.
وأضاف، أن “حفل تخريج الأئمة (أمس) جاء «في إطار توجيهات الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بضرورة التصدي للأفكار المتطرفة، ومواجهتها بالتأصيل العلمي الصحيح الواعي».
وقال المصدر في الأزهر إن «الدورة التدريبية اشتملت على محاضرات حول تصحيح المفاهيم (الدينية) الخاطئة… فضلاً عن تصحيح المفاهيم المغلوطة التي تُبث عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل الجماعات الإرهابية».
وتسلم الخريجون، خلال حفل أمس، شهادات تقدير من الأكاديمية، وموسوعات علمية عن مقاومة الفكر المتطرف، ومراجع فقهية وفكرية تعينهم على التأصيل العلمي للمسائل المختلفة، والرد عليها بوسطية واعتدال.
وقال ممثلون عن الأئمة الخريجين من العراق إنهم سيعملون بكل جهدهم على «مواجهة أفكار التنظيمات الإرهابية، وفي مقدمها تنظيم (داعش) الإرهابي، الذي يتلاعب بالنصوص الدينية من أجل مصالحه».
وأكد الدكتور ربيع الغفير، نائب مدير الأكاديمية، خلال حفل التخرج أمس، أن «التحديات المعاصرة تفرض نفسها على الساحة العالمية، وتستوجب العمل المكثف على نشر الوعي لدى الجماهير وتصحيح المفاهيم المغلوطة».

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة