ترامب يهاجم فيسبوك بشدة

كل الأخبار 05/05/2019 379
ترامب يهاجم فيسبوك بشدة
+ = -

دولية- كلكامش برس؛ حظرت فيسبوك هذا الأسبوع عددا من الشخصيات اليمينية المتطرفة، بما في ذلك مناصري تفوق العرق الأبيض ومنظري المؤامرة، فماذا كان رد رأس هرم السلطة في الولايات المتحدة؟

شمل الحظر شخصيات مثل المرشح الخاسر في انتخابات الكونغرس بول نيلن، ومؤسس موقع “إنفو وار” أليكس جونز والشخصية المرتبطة به بول جوزيف واتسون، وميلو يانوبولوس، وزعيم أمة الإسلام لويس فرخان، ولورا لومير.

وبينما لقيت فيسبوك الإشادة من المستخدمين على هذا الموقف، هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشركة بعنف بسبب هذا الموقف في سلسلة متتالية من التغريدات.

وقال ترامب في تغريدته الأولى إنه “يراقب ويشاهد” وضع ما وصفه برقابة على مواطنين أميركيين على منصات التواصل الاجتماعي.

وشارك ترامب لاحقا رابطا لمقال بموقع بريتبارت اليميني المتطرف مع التعليق “أنا متفاجئ من رؤية مفكرين محافظين مثل جيمس وودز يمنع من تويتر وبول واتسون يحظر على فيسبوك”.

وجيمس وودز هو ممثل أثار الكثير من الجدل بعد تبنيه فكر اليمين المتطرف وإنشائه وسم #HamgThemAll الذي قالت قناة سي أن بي سي إنه يقصد به فريق المحقق الخاص روبرت مولر.

وأعاد ترامب نشر مقطع فيديو نشر على حساب ديب ستيت إكسبوزيد في تويتر يدعي أن الهدف النهائي للإسلام هو إخضاع أو قتل جميع غير المؤمنين، في محاولة واضحة لنشر الإسلاموفوبيا كما ذكر موقع ديلي دوت.

وألمح الرئيس الأميركي إلى أن فيسبوك قد تحاسب لانتهاكها المادة 230 من قانون حماية الاتصالات التي تنص على أنها ليست مسؤولة عن معتقدات وآراء المستخدمين الذين ينشرون على منصتها، وذلك بحظرها هؤلاء المستخدمين ومنعهم من التعبير عن رأيهم وهو ما يشكل بحسب نظره تخليا عن دورها كمنصة.

وأعاد ترامب نشر تغريدة للورين ساذرن، وهي شخصية يمينية كندية متطرفة لها حساب على يوتيوب وارتباطات بحركات اليمين المتطرف الأميركية.

وذكرت مجلة جي كيو في عام 2017 أن ساذرن احتجزت من قبل خفر السواحل الإيطالي مع ناشطين من اليمين الأوروبي الذين يؤمنون أن أوروبا يجب أن تبقى أوروبية، لمحاولتهم إلقاء قنابل على سفن تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود التي كانت تقوم بعمليات إنقاذ للاجئين في مياه البحر المتوسط.

اللافت أن ترامب لم يذكر زعيم أمة الإسلام لويس فرخان في معرض دفاعه عن حرية التعبير حيث حظرت فيسبوك حسابه أيضا.

وذكر موقع غزمودو الذي نشر الخبر أن الرئيس الأميركي وجه معظم طاقته على مدار اليومين الماضيين وهو يدافع بلا هوادة عن منظري المؤامرة وأبواق اليمين المتطرف ويروج لهم بإعادة نشر تغريداتهم.

ومن غير الواضح إن كان ترامب يعرف فعلا هؤلاء الأشخاص وميولهم السياسية ولكن المؤكد أنهم يخدمون إستراتيجيته كما يذكر الموقع.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة