خسارة تاريخية لأسرة غاندي في انتخابات الهند

كل الأخبار 24/05/2019 244
+ = -

دولية- كلكامش برس؛ شكلت خسارة زعيم حزب المؤتمر الهندي راهول غاندي لمقعد برلماني احتفظت به أسرته العريقة لعقود أكبر صدمة في الانتخابات الهندية لكثير من المتابعين للشأن الهندي من الخارج.

وفازت بالمقعد مرشحة الائتلاف الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي، كما نقلت وكالة “رويترز”.

لكن بالنسبة لكثير من الناخبين في أميتي، وهي بلدة هادئة في ولاية أوتار براديش كبرى ولايات البلاد من حيث عدد السكان، لم يشكل الأمر أي مفاجأة.
قال السكان إن غاندي جاب أرجاء البلاد في محاولة لمنع حزب بهاراتيا جاناتا من الاحتفاظ بالسلطة وتجاهل الدائرة الانتخابية التي صوتت لصالح فرد من سلالة نهرو-غاندي في كل الانتخابات منذ عام 1980، باستثناء تصويتين، وبما شمل والده ووالدته وعمه.
وقال الكثير من سكان أميتي إنهم منحوا أصواتهم إلى سمريتي إيراني وهي وزيرة في حكومة مودي لأنهم لا يتمكنون من الوصول إلى غاندي ولم يحقق مطالبهم بالاهتمام بالبنية التحتية بالسرعة الكافية مثل إنشاء الجسور والطرق.

وفي تلك الأثناء كانت إيراني، وهي ممثلة تلفزيونية سابقة، موجودة في الدائرة الانتخابية طوال الوقت في محاولة لاستعادة المقعد الذي خسرته لصالح غاندي في الانتخابات السابقة في 2014.

وعلى الرغم من أن غاندي فاز بالمقعد الثاني الذي كان ينافس عليه في ولاية كيرالا جنوب البلاد إلا أن حزب المؤتمر مني بهزيمة ساحقة على مستوى البلاد ولم يتمكن من الحصول إلا على 52 مقعدا فقط مقابل حصول بهاراتيا جاناتا على 303 مقاعد وفقا لإحصاءات الأصوات الرسمية.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة