جندي أمريكي يلتقي بحبيبته الفرنسية بعد 75 عاما

منوعات 11/06/2019 134
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ بعد 75 عاماً من الانفصال، التقى أحد المحاربين الأميركيين القدامى (99 عاماً)، ممن شاركوا في الحرب العالمية الثانية، بحبه الفرنسي “الأبدي”، وهي سيّدة تبلغ الآن من العمر 92 عاماً، وذلك على هامش الاحتفال بذكرى “إنزال النورماندي” الذي تم في السادس من الشهر الحالي.

وفي التفاصيل، التحق كارا تروي روبنز بأحد المعسكرات الأميركية شمال فرنسا بعد إنزال النورماندي (1944) بوقت طفيف وكان جندياً، ويبلغ 24 عاماً من العمر.

وبعد فترة وجيزة على إنزال النورماندي الذي فتح الجبهة الثانية (الغربية) على ألمانيا النازية وأسهم في تحرير أوروبا، التحق كارا ترويْ روبنز، الجندي الأميركي الشاب بأحد المعسكرات الأميركية شمال فرنسا.

والتقى روبنز آنذاك بالفرنسية جانين غاناي، وكانت تبلغ 18 عشر عاماً من العمر، ووقع في حبها، ولكنه أرسل إلى الجبهة الشرقية (شرق الألزاس) بعد شهرين فقط وانقطع الاتصال بينهما.

بعد التحرير، غادر روبنز عائداً مع القوات المسلحة الأميركية إلى الولايات المتحدة، وأسس حياته تماماً كما فعلت جانين في فرنسا، حيث تزوجت وأنجبت خمسة أطفال.

والواقع أن القناة الفرنسية الثانية التقت بالعسكري صدفة في وقت سابق من هذا العام على هامش التحضير لوثائقي عن المحاربين القدامى الذين شاركوا في الحرب الثانية. وعندما عثر أحد الصحافيين على صورة المرأة الفرنسية، سأل المحارب عنها، فما كان من الأخير إلا أن اعترف بأنه يودّ العودة إلى فرنسا للقاء أحد أفراد أسرتها، إذ كان يعتقد أنها توفيت.

وهكذا، بعد مرور 75 عاماً إذاً، بحثت القيمون على المشروع في القناة الفرنسية الثانية عن جانين ووجدوها، وتم تنظيم اللقاء بين الاثنين على هامش الاحتفال بذكرى إنزال النورماندي.

وأمام عدسات التصوير، بدا الاثنان متأثران لدرجة كبيرة، وتوجه روبنز لجانين بالقول:”أحببتك دائماً، دائماً، ولم تخرجي من قلبي يوماً”.

ولم تقل جانين شيئاً في تلك اللحظة ولكنها قالت لاحقاً للصحافيين: “يقول إنه يحبني، فهمت ذلك، أنا أيضاً فكرت فيه دائماً، وكنت أقول إنه ربما سيعود”. وأضافت التسعينية أنها تتذكر بالتفصيل يوم عودته إلى أميركا.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة