اتفاقية امنية مرتقبة بين العراق والسعودية

كل الأخبار 31/07/2019 61
اتفاقية امنية مرتقبة بين العراق والسعودية
+ = -

كلكامش برس/ بغداد

رفعت السعودية من مستوى التنسيق الأمني مع العراق بعد تقارب بين البلدين في العامين الأخيرين، حيث وافق مجلس الوزراء السعودي على التباحث مع الجانب العراقي في شأن مشروع اتفاقية تعاون أمني بين البلدين.

ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن  سفير العراق لدى السعودية، قحطان الجنابي، إن “العراق والسعودية قطعا شوطاً كبيراً في التعاون الأمني الخاص بتبادل المعلومات الاستخبارية والأمنية ومكافحة الإرهاب ومكافحة المخدرات ومكافحة الجريمة المنظمة، حيث إن هناك زيارات متبادلة بين الطرفين من قيادات مختلف القطاعات الأمنية، مؤكداً على جاهزية بلاده للتوقيع على مذكرة التفاهم، وفي انتظار مرورها بالقنوات الرسمية في السعودية”.

واضاف أن “العلاقات تسير بوتيرة جيدة لتحسينها وتعميقها وتعزيزها في المجالات كافة، حيث بدأت بتأسيس المجلس التنسيقي العراقي – السعودي قبل نحو عامين، مضيفاً أن هذا المجلس عقد دورتين في الرياض والأخرى في بغداد في نيسان الماضي”، مشيراً إلى أنه “انبثقت عن هذا المجلس التنسيقي 8 لجان، ومنها: لجنة التعاون الأمني والسياسي والعسكري التي عقدت اجتماعات وينتظر أن تعقد اجتماعاً آخر قريباً”.

وحول مجالات التعاون في مذكرة التفاهم بين البلدين، ذكر السفير الجنابي، إن “المنطقة تعاني من الإرهاب والمخدرات، حيث تعد هذه قضايا مشتركة تتطلب تبادل المعلومات الاستخبارية والتنسيق في مكافحة الجريمة المنظمة والتهريب، مؤكداً على أهمية وجود تعاون بين البلدين في إقامة دورات تدريبية في الرياض لضباط الشرطة العراقية ومنتسبي وزارة الداخلية العراقية والعكس كذلك؛ ما يحقق الاستفادة من الخبرات، مشيراً إلى وجود خبرات كبيرة في العراق في مكافحة الإرهاب”.

وقرر مجلس الوزراء السعودي، أمس، تفويض وزير الداخلية – أو من ينيبه – بالتباحث مع الجانب العراقي في شأن مشروع اتفاقية تعاون أمني بين حكومتي السعودية والعراق، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

وحول ما إذا كان سبب هذه المذكرة تصاعد التوترات في المنطقة، يقول الجنابي، إنها “لا ترتبط بالتوترات الأخيرة، بل كان هناك مسعى لأن هناك تعاوناً وعلاقات متينة بين العراق والسعودية منذ أن تم إنشاء المجلس التنسيقي العراقي – السعودي قبل سنتين”، مؤكداً أن “الاتفاقية المرتقبة تأتي من الرغبة الجادة من قبل البلدين في تعزيز علاقاتهما وتطويرها. وأوضح أن التصعيد الذي حصل مؤخراً لن يؤثر على علاقة البلدين، لكن سيزيدهما إصراراً على أن تكون علاقتهما متينة وبمستوى الأخوة وبمستوى التحديات التي تشهدها المنطقة”.

 

 

 

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة