برلماني سابق يشن هجومًا على زملائه: معقبو معاملات.. وأصوات “تلعلع” في الإعلام

سلايدر 01/08/2019 208
برلماني سابق يشن هجومًا على زملائه: معقبو معاملات.. وأصوات “تلعلع” في الإعلام
+ = -

كلكامش برس / بغداد

أعرب القيادي في تيار الحكمة الوطني محمد اللكاش، الأربعاء، عن خيبة أمله لما تحقق من تشريع للقوانين بعد انتهاء السنة التشريعية الأولى من عمر مجلس النواب، وبعض النواب الذين يمتهنون السمسرة، واصفًا الدور الرقابي بأصوات “تلعلع” بالإعلام للبهرجة وفتل العضلات.

وقال اللكاش في بيان تلقت “كلكامش برس” نسخة منه: “كنّا نأمل من هذه الدورة البرلمانية الرابعة، وفي بداية سنتها التشريعية الأولى أن يكون هناك منجز كبير في تشريع قوانين لها صلة ببنية الدولة والأخرى بحياة المواطن”.

وبيّن أن “هناك تراجعًا كبيرًا بعدد الجلسات، اذ بلغت 36 جلسة تمخضت عن تشريع قوانين لا تتجاوز أصابع اليد”، واصفاً الدور الرقابي بانه أصوات (تلعلع) بالإعلام للبهرجة الاعلامية وفتل العضلات”.

وأشار إلى أن “جميع الكتل السياسية تراجعت عن جميع برامجها الانتخابية التي أطلقتها في بداية حملاتها الانتخابية، ذاهبة الى المحاصصة للحصول على المغانم”.

وانتقد اللكاش في بيانه، بعض أعضاء مجلس النواب، واصفًا اياهم بـ “معقبي المعاملات داخل الوزارات كما وصفهم بعض الوزراء او امتهانهم للسمسرة في مؤسسات الحكومة أو تقمصهم الشخصية التنفيذية للحصول على صوت انتخابي هنا او صوت انتخابي هناك”.

وأضاف: “هناك أكثر من 100 نائب يتغيبون عن كل جلسة دون اتخاذ إجراءات رادعة بحقهم، وقد كانت هناك مطالبات شعبية سابقة بتقليص أعداد النواب الى الثلثين”، مبديًا استغرابه من “عدم قيام المجلس برفع الحصانة عن أعضائه المطلوبين الى القضاء وكذلك عدم ترديد البعض منهم اليمين الدستورية بالرغم من مرور سنة كاملة”.

وطالب اللكاش ديوان الرقابة المالية بـ “كشف الحسابات الختامية للسنة المالية الأولى لمجلس النواب بشفافية امام المواطنين وحجم المبالغ التي صرفت هذه السنة”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة