العبادي: موازنة 2020 خطيرة.. والحكومة تقدّم مصالح الدول الأخرى

سلايدر 02/08/2019 196
العبادي: موازنة 2020 خطيرة.. والحكومة تقدّم مصالح الدول الأخرى
+ = -

كلكامش برس/  بغداد 

كشف رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي، عن توسع خطير بالإنفاق الحكومي في مسودة الحكومة لمشروع قانون موازنة 2020، لافتًا إلى أن سلوك الحكومة في فتح المنافذ بدون رقابة تقديم لمصالح الدول الأخرى.

وقال العبادي في مقابلة صحفية إن “الإنفاق الحكومي كان هائلًا في الفترة بين 2010-2014 بسبب صعود أسعار النفط، لكننا قمنا بتقليص هذا الإنفاق غير الضروري، وهذا مهم لتطوير البلاد من نواحي الاعمار والخدمات وتوفير فرص العمل”.

وتابع بالقول أن “الحكومة الحالية تتوسع بالانفاق بدرجة خطيرة في موازنة 2020، إذ أن فيها نقص كبير وإنفاق غير منضبط وكأنه تدمير للسياق الذي قمنا به”.

ولفت إلى أن “الحكومة الحالية ورثت أمنًا مستتبًا، ويفترض منذ بداية عملها أن تستكمل عملية إعادة بناء القوات الأمنية، وأن تكون هذه القوات تابعة لقيادة الدولة بشكل مطلق ولا يوجد سلاح خارج الدولة، ونحن نلاحظ أن هنالك تراجعًا في هذا الملف، وهذا خطأ كبير”.

وعن الاتفاقات التجارية، أشار العبادي إلى أن “الحكومة الحالية فتحت المنافذ على مصراعيها، وأضرّت بالصناعة والزراعة، وهناك شكاوى من أن فتح الأسواق والمنافذ بدون رقابة ستؤذي الصناعة والزراعية المحليتين، وهذا يعتبر تقديماً لمصلحة الآخرين على مصلحة العراق”.

وشدد العبادي على “ضرورة وضع مصلحة العراق أولاً، فنحن نتعامل مع دول الجوار، ولكن يجب ألا نستجيب لكل ما يطلبوه منا”، مؤكدًا على “ضرورة أن تتعاون الحكومة مع دول الجوار، وتتفاهم معها وفق المصالح المشتركة”.

وتشهد موازنة 2020 اعتراضات شديدة من العديد من الكتل السياسية، بضمن هذه الاعتراضات هي حصة كردستان والاتفاق النفطي بين بغداد والاقليم.

يذكر أن ائتلاف النصر قد حمّل الحكومة كامل المسؤولية عما وصفه بـ“الخرق القانوني” لقانون الموازنة الاتحادية بما يتعلق بامتناع سلطات إقليم كردستان تسديد واردات النفط الى السلطات الاتحادية.

وكان عضو اللجنة المالية في مجلس النواب عبد الهادي السعداوي قد وصف موازنة 2020 بـ”الأسوأ في تاريخ العراق”، بسبب ما تشتمل عليه من عجز سيتجاوز الـ 70 تريليون دينار، فيما أشار إلى أن الحكومة قد تعلن عجزها عن توفير الخدمات الضرورية.

 

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة