بعد سقوط جزئين من “طاق كسرى”.. الثقافة النيابية تشكل لجنة تقصي حقائق

كل الأخبار 06/08/2019 63
Iraqi special forces and police secure an area around the ruins of the ancient city of Cestiphon, in the town of Madain, 30 kilometers (18 miles) south of Baghdad, 18 April 2005. A 1,500-strong Iraqi force, backed by US forces, failed to find any hostages or signs of killings after regaining control of the town where Sunni gunmen were reported to be threatening to kill 80 Shiite residents.The three-day standoff, fueled by rumors and suspicions, had threatened to spiral into all-out national crisis as Sunnis and Shiites negotiate the forming of a goverment. AFP PHOTO/MARWAN NAAMANI
+ = -

كلكامش برس/ بغداد 

‪كشفت رئيسة لجنة الثقافة والاعلام النيابية، سميعة غلاب، عن تشكيل لجنة لتقصي الحقائق بتطوير إيوان المدائن “طاق كسرى”، مشيرة إلى أن الشركة الجيكية اسقطت جزئين من الطاق.

وقالت غلاب في حديث لـ”گلگامش برس” ، إن “الشركة الجيكية التي كانت تتابع تطوير طاق كسرى تبين أنها لم تؤهله الطاق وانما قامت بتعميره فقط”. لافتة إلى أن “الجزء الذي عمرته الشركة سقط وسقط الجزء الثاني منه”.

وأشارت إلى أن “المهندس المسؤول أكد بأن العمل غير صحيح ولم يؤخذ به”، مبينة أن “الشركة الجيكية اعطت العمل إلى مقاول ثانوي وهناك مشاكل في عمله”.

ولفتت إلى أن “شكلت لجنة لتقصي الحقائق بهذا الموضوع وستعلن النتائج بعد اكتمال التحقيقات”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة