ديالى في العيد.. عائلات بلا مناطق ترفيهية بسبب الفساد والابتزاز

سياسة 11/08/2019 211
ديالى في العيد.. عائلات بلا مناطق ترفيهية بسبب الفساد والابتزاز
+ = -

كلكامش برس / بغداد

في كل عيد يمر على محافظة ديالى، تعاني العائلات فيها من قلة أماكن الترفيه في المحافظة، ما يضطرهم إلى الذهاب لبغداد أو المحافظات الشمالية لقضاء العيد، وهو ما لا يستطيع الجميع تحقيقه بسبب محدودية الدخل، فيما يشير بعض المسؤولين إلى أن قلة الأماكن الترفيهية يعود إلى انتشار الفساد والابتزاز.

وقال أبو أمير (موظف 31)، إنه “عند عودتنا من أقاربنا ظهر اليوم، جلسنا نفكر انا وزوجتي إلى أين ممكن أن نذهب للاحتفال بالعيد في ظل محدودية الأماكن الترفيهية داخل المحافظة ولايوجد أي تغيير وتطور فيها منذ سنوات طويلة”.

وبيّن في حديثه لـ”لكلكامش برس”، أنه “في النهاية توصل إلى اتفاق مع زوجته أن يذهبوا مع الاطفال نهاية العيد إلى المحافظات الشمالية للترفيه نتيجة اعتدال الطقس هناك من جهة وتوفر مدن الألعاب والأماكن السياحية من جهة أخرى”، مبينا، أنهم “اختاروا نهاية العيد موعداً للسفر من أجل تلافي الزخم هناك في الوقت الحالي”.

وفي سياق متصل وافقت أنسام المياحي (معلمة) رأي أبو أمير، مؤكدة، أن “ديالى تعاني من نقص كبير في الاماكن الترفيهية، نتيجة ماشهدته من أحداث وعدم اهتمام حكوماتها المتعاقبة بهذا الجانب الضروري للمواطن رغم أنه من أبسط حقوقه”.

وذكرت المياحي لـ”كلكامش برس”، إن “مركز المحافظة لايضم سوى متنزه بين الجسرين ونادي الفروسية ومطعم سياحي واحد إضافة إلى المطاعم الصغيرة وهذه الأماكن خصوصا المتنزهين المذكورين عمرهما سنين طويلة ويشهدان زخم غير مسبوق ومزعج جداً للعوائل نتيجة تواجد الأهالي من مختلف مناطق المحافظة بفعل عدم توفر البدائل”.

وأشارت إلى أن “ديالى تمتلك فرص سياحية عديدة منها بحيرة حمرين وضفاف نهر ديالى ولكن للأسف لايوجد أي التفاتة حكومية تخص استثمار هذه الأماكن وبناء منتجعات ترفيهية للعوائل فيها، لذلك نرى الأغلبية يتوجهون خارج حدود المحافظة إلى بغداد أو إقليم كردستان أو خارج البلد خلال المناسبات”، داعية الحكومة إلى “الالتفات للمحافظة واستثمار أماكنها كونها ممكن أن تدر على ميزانية الدولة ارباح كبيرة، نظراً لما تتمتع به من موقع استراتيجي مهم”.

أما رئيس لجنة البيئة في مجلس ديالى نجاة الطائي، فقد عزت أسباب قلة الأماكن الترفيهية ومدن الألعاب داخل المحافظة إلى انعدام الاستثمار نتيجة الفساد المستشري وسيطرة العصابات التي تبتز كل من يحاول الاستثمار في مناطق ديالى طيلة السنوات الماضية”.

وذكرت الطائي لـ”كلكامش برس”: “إننا نعرف أن الدولة مفلسة وعاجزة ولكن عليها أن تشجع الإستثمار في ديالى وفتح الأبواب إليه خاصة الاستثمار الأجنبي لتنمية الاقتصاد وخلق بيئة مناسبة، كون المحافظة لديها فرص كثيرة يمكن استغلالها  والاستفادة منها”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة