نواب بابل عن الجثث المجهولة: لا بد من انتظار متبرع لدفنهم

سلايدر 13/08/2019 315
نواب بابل عن الجثث المجهولة: لا بد من انتظار متبرع لدفنهم
+ = -

كلكامش برس/ بغداد

قال بيان مشترك لنواب محافظة بابل في البرلمان، الثلاثاء،  ان عدد الجثث المجهولة التي اعلنتها صحة بابل هو 31 جثة وليس كما اشيع ان عددهم 120، فيما اشاروا الى ان تأخر دفنهم هو لعدم توفر التخصيصات المالية، ولحين توفر “متبرع”.

واضاف البيان انه “بعد الحين والاخر يظهر صوت الطائفية المقيت محاولاً من يطلقه العودة للواجهة السياسية والاجتماعية من جديد ظنا منه ان الزمن ممكن ان يرجع الى الوراء من خلال تزيف الحقائق وتغليفها بغلاف الدفاع عن طائفة معينة او للتغطية على فشل لا يستطيع ستره الا برميه على الاخرين”.

واشار الى انه “ومن اجل توضيح الحقيقة للرأي العام وقطع الطريق امام الطائفيين وبعد التواصل مع مديرية صحة بابل تبين ان عدد الجثث المجهولة الهوية التي تحدث عنها البعض هو  (31) جثة وليس كما نشر بأن العدد هو (120) !!! وان هذة الجثث هي متراكمة منذ عام 2016 ومستلمة من مناطق متعددة من محافطة بابل وليس شمالها فقط كما حاول البعض توجيهه !!! وان ما جرى هو اجراءات رسمية من المفروض ان تقوم بها بلدية الحله وهو دفن هذه الجثث حسب التعليمات القانونية والشرعية بعد العجز عن التعرف على هويتها وعدم الوصول الى ذويها ولكن بسبب عدم وجود تخصيصات مالية لهذا الغرض كان لابد من الانتظار لحين توفر متبرع. وقد بادرت إحدى منظمات المجتمع المدني بتكاليف الدفن وفق الشريعة الإسلامية وفي مقابر المسلمين وتحت إشراف منظمة حقوق الإنسان”.

وختم البيان بالقول “وأخيراً ان عملية خلط الأوراق و ركوب الموجة و محاولة تزييف الحقائق لن تنطلي على ابناء شعبنا العراقي الذي قدم الدماء الزاكية بمكوناته و اطيافه و من اجل وحدته و سلامة ارضه بغض النظر عن من يسكنها و جسد اروع الملاحم البطولية في معركته ضد داعش لذا نرجوا من جميع الاخوة ان لا يستغلوا الفرص و لا يتصيدوا بالماء العكر لأغراض سياسية يدفع ثمنها ابناء الشعب بكل ألوانه و مذاهبه و ان نكون دعاة وحدة لا دعاة تفرقة و ان نركز على محاربة عدونا الأوحد الا و هو بقايا داعش الإرهابي و حواظنه و الحمد لله رب العالمين”.

 

 

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة