الحكمة لـ”كلكامش”: لا مشكلة شخصية مع عبد المهدي.. ومقربون منه انضموا للمعارضة

سلايدر 19/08/2019 559
الحكمة لـ”كلكامش”: لا مشكلة شخصية مع عبد المهدي.. ومقربون منه انضموا للمعارضة
+ = -

كلكامش برس/ بغداد

فسّر تيار الحكمة، الاثنين، حالة الاعلان عن حكومة الظل ضمن خطه المعارض لحكومة عبدالمهدي، مبيناً أن نواب كانوا موالين للحكومة انضموا لجبهة معارضة تيار الحكمة.

وقال عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة فادي الشمري، في حديث لـ”كلكامش برس”، إن “جبهة المعارضة التي اسس لها تيار الحكمة بدأت بالنضوج والتوسع عبر انضمام نواب من كتل كبيرة تعتبر نفسها موالية لحكومة عبدالمهدي تمثيلاً لرغبتهم في سلك طريق المعارضة”.

واضاف أن “تيار الحكمة يستعد لتشكيل جبهة معارضة بناءة تصحيحة تعتمد على نظام الملفات التي ستفتح رفقة استجواب الوزراء المزمع استجوابهم داخل قبة البرلمان”، مبيناً أن “عرض الملفات سيكون لاسباب تتعلق بالفشل او الفساد او الاخفاقات التي حصلت في هذه الوزارات، ويبقى الراي الاخير للبرلمان في ذلك”.

وأكد أن “المعارضة لن تختصر بطريقة الاستجواب، بل ستذهب الى اصلاح النظام السياسي مع شركاء يؤمنون بذلك وخلق مجموعة من التوازنات عبر الاصلاح المجتمعي وتعديل الدستور”، موضحاً أن “استجواب الوزراء لن يتم دفعة واحدة بل على مراحل”.

وبشأن ما وصفه البعض بـ”تناقض” تيار الحكمة في سلوكه السياسي المتمثل بمعارضة الحكومة وبشغل منصب محافظين اثنين هما واسط وذي قار، افاد الشمري، بأن “المعارضة التي اسست هي مكرسة للحكومة الاتحادية، وبالتالي فإن الحكومات المحلية لديها مجلس تشريعي وحكومة محلية، على الرغم من خضوعها لاشراف البرلمان والحكومة الا ان هذين المؤسستين لا تختار المحافظات ولا رئيس المجلس”، نافياً “ارتباط الامر بقضية شخصية مع رئيس الحكومة”.

وفيما يتعلق بطرح حكومة الظل، ذكر أن “احد اساليب المعارضة هو حكومة الظل وان التيار لم يستعجل في طرحها للرأي العام”، مشيراً الى أن “ما تم الاعلان عنه بشانها هو مجرد خطوة يروم التيار الى تشكيلها وليست تشكيلاً للجبهة”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة