بينها العشائر و “المليشيات”.. مالذي يعيق تطبيق القانون في العراق؟

سلايدر 21/08/2019 243
بينها العشائر و “المليشيات”.. مالذي يعيق تطبيق القانون في العراق؟
+ = -

كلكامش برس/ بغداد

كثير ما تتقاطع الاحكام القضائية مع الاحكام العرفية في البلد، ليصبح من الصعب ان يستخلص القرار الصائب في تطبيق القانون السليم، ويصنف القانون العراقي بحسب مختصين بأنه من أكثر القوانين شمولية في التعامل ووضع حد لكافة الخلافات والمشاكل، ويحتكم المجتمع العراقي في حل مشاكله إلى مظومتين “قانونية، وعرفية”، الأخيرة بدأت تتسيد في الفترة الأخيرة في حل الماشكل.

 

ويرى الخبير القانوني طارق حرب أن “القانون لا يمكن أن يحدد وجوده، إذا لم تكن هنالك مشاكل، فهو صدر لإيقاع العقوبة على من ارتكب الجريمة، ومعاقبة من تورط بفساد مالي وإداري، والمخالفات، والاعتداءات، وغيرها من الاحكام، فالقانون هنا يجب أن يطبق وإذا لم يطبق فهذه مسألة لا يمكن قبولها بتاتا”.

 

وأضاف حرب ان “المشكلة الأساسية في العراق، ليست في القانون إنما بتطبيقه، وما يعيق ذلك هو العرف العشائري و الرشاوي والفساد الإداري بالإضافة إلى الضعف الأمني وظهور الجماعات المسلحة”.

 

وبشأن سطوة وقوة تأثير العشائر على تطبيق القانون قال حرب إن “العرف العشائري يتقاطع تماما مع احكام القانون، فالاستبداد والطغيان العشائري يقف عائقا امام تطبيقه”، لافتًا إلى أن “قوة القانون وفرضه تتعلق بالوجود الأمني، والسلطات القضائية لا يمكن ان تفرض احكامها الا من خلال مرافقة القوة الأمنية، فالضعف الأمني في العراق قلل من هيبة القانون من ناحية، وظهور عناصر مسلحة باتت تفرض نفسها بدلا من القانون من ناحية أخرى”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة