قياديان من بغداد وبيروت يقودان وساطة للصلح بين العبادي والفياض

سلايدر 17/09/2018 1705
قياديان من بغداد وبيروت يقودان وساطة للصلح بين العبادي والفياض
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ افادت مصادر قريبة من حزب الدعوة؛ اليوم الاثنين؛ بان القيادي في الحزب حليم الزهيري ومسؤول الملف العراقي في حزب الله كوثراني؛ يقودان وساطة بين رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي وفالح الفياض.

وذكرت المصادر لوكالة كلكامش برس؛ ان “الشيخ حليم الزهيري القيادي في حزب الدعوة يقود وساطة مع الشيخ كوثراني القيادي في حزب الله مسؤول الملف العراقي للمصالحة بين العبادي والفياض”.

واضاف ان “الفياض اشترط ان يزوره العبادي في بيته ويعتذر”.

وكان مصدر مقرب من حزب الدعوة افاد بوقت سابق من اليوم لـ كلكامش برس؛ بان “العبادي شن حملة على الفياض لضرب مصالحه التجارية والاقتصادية فضلا عن احالة الملفات الخاصة به الى هيأة النزاهة”؛ لافتا الى ان “اخر قضية من الامر، تمثلت بوجود ساحة تبادل تجاري كانت بمساحة 50 دونماً قرب مدخل بغداد من طرف كركوك كانت تدار من قبل جماعته (الفياض) وتقف بها الشاحنات المقبلة وتخرج مقابل دفعها 200 دولار، واذا لم تدفع فإنها تقف بالدور ولن تخرج الا بعد مرور ايام (حين يصلها الدور) وقد اغلقت هذه الساحة قبل عدة ايام بـ (الصبات الكونكريتية) ومنع دخول الشاحنات اليها”.

يشار الى ان العلاقات بين العبادي والفياض شهدت توترا في الفترة الاخيرة على خلفية تشكيل التحالفات والترشيح لشغل منصب رئاسة الوزراء.

وكان العبادي اصدر في 30 من اب الماضي؛ امرا ديوانيا بإعفاء فالح الفياض من مهامه كمستشار للأمن الوطني ورئاسة هيأة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني؛ وذكر في بيان لمكتبه “بالنظر لانخراط فالح فيصل فهد الفياض بمزاولة العمل السياسي والحزبي ورغبته في التصدي للشؤون السياسية وهذا ما يتعارض مع المهام الامنية الحساسة التي يتولاها واستنادا الى الدستور العراقي في حيادية الاجهزة الامنية والاستخبارية وقانون هيئة الحشد الشعبي والانظمة والتعليمات الواردة بهذا الخصوص وتوجيهاتنا التي تمنع استغلال المناصب الامنية الحساسة في نشاطات حزبية”.

واضاف، “واستنادا الى الصلاحيات المخولة لنا قررنا ما يأتي؛ اعفاء فالح فيصل فهد الفياض من مهامه كمستشار للأمن الوطني ورئاسة هيئة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني”.

من جانبه اعلن الفياض في الثالث من ايلول الجاري؛ ان “قيادات في النصر تعلن رأيا مغايراً عن إدارة الائتلاف في تشكيل الكتلة الاكبر”؛ مشيرا الى انه “نظراً لتجاوز إدارة قائمة ائتلاف النصر رأي أغلبية أعضائها في تشكيل الكتلة الأكبر نعلن عن موقفنا المغاير لإدارة القائمة المنسجم مع السياقات الدستورية في الجلسة الاولى لمجلس النواب”.

يذكر ان، الفياض كان احد القياديين في تحالف النصر الذي يرأسه العبادي.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة