الرئيسية / تحذيرات في مصر من شائعات " داعش " بشأن كورونا

تحذيرات في مصر من شائعات " داعش " بشأن كورونا

كلكامش برس/القاهرة 


حذر مرصد الأزهر من الانسياق وراء نشر الشائعات خلال أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، التي تستخدمها التنظيمات الإرهابية لتحقيق مصالحها الخبيثة وأهدافها التخريبية بعد تضييق الخناق عليها والحد من عملياتها الإرهابية.

وفي بيان له اليوم الأربعاء، أوضح مرصد الأزهر أن "التنظيمات المتطرفة لا تتوانى عن استغلال الأحداث العالمية وتوظيفها لخدمة أغراضها الخبيثة، في براجماتية مقيتة غير جديدة تتوافق مع الدعاية الخبيثة والضالة التي تبثها تلك التنظيمات على مواقع التواصل الاجتماعي".

وتابع: "ولعل أبرز النماذج استغلال تنظيم داعش الإرهابي لأزمة فيروس كورونا".

وقال مرصد الأزهر إن "نشر الشائعات ليس بأمر جديد على تنظيم داعش، فالهدف الرئيسي منها تحقيق مصالحه على أرض الواقع خاصة بعد تضييق الخناق عليه من قِبل الحكومات للحد من عملياته الإرهابية".

وتتمثل تلك المصالح في بث الفرقة بين الناس وصرفهم عن الحقيقة ونشر سوء الظن بين أبناء البلد الواحد، وانعدام الثقة بالحكومات المسؤولة عن إدارة البلاد؛ ما يخلق جوّا من الكراهية والغضب، وفق البيان.

وأكد أن الهدف هو زعزعة استقرار الأوطان ونشر الفوضى بها؛ لصنع بيئة مناسبة لنشأة تنظيم يجمعهم أو إعادة توحيد صفوف التنظيم المقام فعليا مثل تنظيم "داعش" الإرهابي، الذي تم تشتيت عناصره ويسعى لإعادة تنظيم صفوفه بأي شكل أو لتسهيل تحركات عناصره "الذئاب المنفردة" على الأرض لتنفيذ عملياته الإرهابية.

ولفت مرصد الأزهر إلى أن تنظيم "داعش" الإرهابي كغيره من التنظيمات الإرهابية انتبه إلى خطورة سلاح "الشائعات" وكيفية توظيفه منذ خطواته الأولى، وهو ما يفسر سبب تشجيعه لعناصره على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وشدد المرصد على أن تنظيم داعش الإرهابي يحاول استقطاب أكبر عدد ممكن لصفوفه من خلال اقتطاع أجزاء من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية بما يخدم أهدافه الخبيثة في اللعب على وتر مشاعر الناس وقت الأزمات، كما أن استخدامه صيغة الجمع محاولة منه لتضخيم الذات وعدم الاعتراف بخسائره الأخيرة.

وحذر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف من الانسياق وراء كل ما يتم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي دون التحقق من صحته.

كما حذّر المرصد من إعادة نشر أي معلومة غير موثقة على الصفحات الشخصية في "فيسبوك" و"تويتر" وغيرهما؛ لأن ذلك يسهم في انتشارها والبدء في تصديقها؛ مطالبا بالرجوع إلى المصادر الرسمية للتأكد من المعلومات المتداولة والالتزام بتعاليم الجهات المعنية وبث روح السكينة في المجتمع.



25-03-2020
عودة