الرئيسية / مقرب منه : احمدي نجاد يمهد لخوض سباق الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2021

مقرب منه : احمدي نجاد يمهد لخوض سباق الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2021

كلكامش برس/

أعلن إسفنديار عبداللهي، الناشط السياسي القريب من الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد بأن الأخير يعمل على تمهيد الطريق لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2021.

وقال عبداللهي وهو عضو اللجنة المركزية لحزب الجمهوري ورئيس لجنة العلاقات العامة فيه، قال لمراسل "نادي الصحافيين الشباب" إن محمود أحمدي نجاد من المحتمل أن يترشح للانتخابات الرئاسية في إيران لعام 2021.

وأكد أن أحد الشروط التي بموجبها يمكن لأحمدي نجاد دخول الساحة الانتخابية، هو "تأييد أهليته" من قبل مجلس صيانة الدستور، مضيفاً: "لذلك يحاول المقربون من أحمدي نجاد التمهيد لتأييد أهليته"، وواصل: "لا أستطيع أن أشرح أكثر من ذلك".

وزعم أن أحمدي نجاد كان يتمتع بمكانة "جيدة" بين الأصوليين، قائلاً: "إن بعض مديري عهد أحمدي نجاد موجودون في البرلمان الحالي.. لذلك من المحتمل أن يرشح نفسه للانتخابات".

وكان أحمدي نجاد ترشح للانتخابات الرئاسية الثانية عشرة (19 مايو 2017) وذلك خلافاً لتوصية المرشد الأعلى علي خامنئي له بعدم الترشح وفي 20 مايو 2017، أعلنت لجنة الانتخابات في إيران أسماء المرشحين الذين تم تأييد أهليتهم من قبل مجلس صيانة الدستور ولم يكن اسم أحمدي نجاد بين الأسماء وفاز حسن روحاني فيها.

وذكرت حينها وكالة أنباء هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، نقلاً عن لجنة الانتخابات الإيرانية، أن "مجلس صيانة الدستور أيد أهلية 6 أشخاص لخوض الانتخابات الرئاسية".

وكانت النقطة البارزة في قرار مجلس صيانة الدستور الإيراني، تكمن في رفضه لترشيح الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، وهو سادس رئيس لإيران، وتولى هذا المنصب من 2005 إلى 2013، كما تم رفض حليفه حميد بقائي.

ولكن في عام 2020، تمكن أنصار أحمدي نجاد من الجلوس على عدد من كراسي البرلمان الإيراني الجديد وأبرزهم النائب الجديد ووزير الاقتصاد الأسبق شمس الدين حسيني.

ويزعم عدد من الشخصيات القريبة من أحمدي نجاد أنه يحظى بشعبية كبيرة بين الناس، لكن التيار الأصولي يمنعه من العودة إلى السلطة.

وفي مقال نشر بعنوان "الدمار"، زعم علي أکبر جوانفکر، مدير وكالة الأنباء الرسمية "إرنا" السابق والمستشار الإعلامي لأحمدي نجاد، زعم أن البعض يريد تدمير أحمدي نجاد للحؤول دون عودته إلى السلطة التنفيذية، مشيراً ضمناً إلى محاولة محمود أحمدي نجاد خوض انتخابات 2021.



6-06-2020
عودة