الرئيسية / وزير الصحة: التعايش مع كورونا أمر واقعي .. وسيستمر لنهاية 2021

وزير الصحة: التعايش مع كورونا أمر واقعي .. وسيستمر لنهاية 2021

كلكامش برس/ متابعة

قالَ وزير الصحة والبيئة، حسن التميمي، اليوم الاربعاء، ان التعايش والتعامل مع  فايروس كورونا اصبح امرا واقعيا وليس محالا وسيستمر لنهاية 2021، واي شخص عليه ان يتعامل مع الاخرين على انهم مصابون، في وقت سجلت فيه وزارة الصحة اعلى نسبة للشفاء بلغت 1150 متعافيا ولأول مرة منذ انتشار الجائحة بجهود ابطال ملاكات الجيش الابيض.

وقال وزير الصحة والبيئة الدكتور حسن التميمي لـ " الصباح ": ان التعايش والتعامل مع كورونا امر واقعي وليس محالا وسيستمر لنهاية 2021 ، ويجب على اي شخص ان يتعامل مع الاخرين على انهم مصابين، والتعامل مع اهلك على انك مصاب، ومن الضروري الابتعاد عنهم، واتخاذ الاجراءات الوقائية بارتداء الكمامات والكفوف ، والتباعد الاجتماعي ، وفق التعليمات الصادرة من اللجنة العليا للصحة والسلامة .

واضاف ان وزارة الصحة ستعمل على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من يخالف ارشادات الوقاية الصحية والإجراءات المرافقة لحظر التجوال الجزئي وأحالتهم الى القضاء، وقمنا خلال الحظر الجزئي بدعوى قضائية ضد احد الاشخاص بسبب اقامته حفلا شارك فيه الاف الاشخاص ببغداد ، ويعتبر هذا مخالفة كبيرة تهدد حياة المواطنين، مشيرا الى ان الوزارة اوعزت في بيانها الى الاقسام القانونية في جميع دوائر الصحة في بغداد، باقامة دعاوى قضائية بحق المخالفين اذا كانوا اشخاصا او اصحاب انشطة مخالفة للتعليمات الوقائية واجراءات الحظر الصحي . ومن الجدير بالذكر ان المخالفة تعد جريمة تسبب اضرارا بالصحة العامة وفق قانون العقوبات العراقي 111 لسنة 1969 المعدل وفق المادة 368.

واكد التميمي ان العقار الروسي لعلاج فايروس كورونا قيد المناقشة من قبل اللجان الاستشارية وسيصدر القرار بشأنه خلال اليومين المقبلين، منوها الى انه مؤثر في النتائج لمعالجة كورونا، وليس علاجا خاصا للفيروس، وقد استخدمت العديد من الدول طريقة العلاج المستخدمة لبلازما المتعافين من كورونا وحققت نتائج جيدة للحالات الشديدة والحرجة مثلما تم استخدامها في بغداد والمحافظات للمرضى المصابين بالفيروس.واوضح ان الوزارة اعلنت تسجيل اعلى نسبة للشفاء بلغت 1150 متعافيا ولأول مرة منذ انتشار جائحة كورونا بجهود ابطال ملاكات الجيش الابيض، و هم مستمرون ببذل اقصى جهودهم لحين اكتساب جميع المصابين الشفاء التام ، داعيا المواطنين الى التعاون من خلال الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة حفاظا على سلامتهم وسلامة الجميع.

وبدوره كشف مدير دائرة الصحة العامة الدكتور رياض عبد الأميرلـ " الصباح "، ان اعداد الاصابات تاتي وفق القدرة التشخيصية في كل دولة من  دول العالم، اذ كلما زادت القدرة التشخيصية كلما تم اكتشاف المزيد من الحالات، منوها الى ان الارقام المعلن عنها  من قبل وزارة الصحة ضمن الموقف الوبائي اليومي تتطابق مع الواقع الفعلي، مؤكدا ان انخفاض اعداد الاصابات في دول أوروبية عديدة مثل ايطاليا والمانيا ودول أخرى ليس بسبب الالتزام بالإجراءات الوقائية بل بسبب ان غالبية المجتمع في تلك الدول اصيب بالمرض والعدد الكلي استنفذ، اما الوضع في البلاد فانه يختلف حاليا بسبب ادعاءات المواطنين بان الفيروس كذبة، وان لم يصدق احدهم ليذهب ويرى ويسمع كيف امتلأت المستشفيات بالمصابين من جهة ، وارتفاع حالات الوفيات بالمرض يوميا ، مبينا ان بعض الحالات وصلت الى الوفاة نتيجة عدم ذهاب المصابين للمستشفى واصرارهم على البقاء في المنزل .


17-06-2020
عودة