كلكامش برس https://glgamesh.com/ ar كلكامش برس تغريدة نائب تكشف تدخل الاحزاب الحاكمة في تشكيل الحكومة المرتقبة https://glgamesh.com/131181--.html https://glgamesh.com/131181--.html كلكامش برس/بغداد 

]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 23:46:45 +0900
هذا ما شهده العراق اليوم الثلاثاء من احداث وتطورات https://glgamesh.com/131180--.html https://glgamesh.com/131180--.html كلكامش برس/بغداد 

شهد العراق اليوم الثلاثاء ، تطورات سياسية مختلفة، وأحداثًا أمنية متفاوتة ،ابرزها :

أمني: قالت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، إن مشكلة المخدرات أصبحت ظاهرة تهدد الأمن الإنساني في العراق وخصوصا مع ارتفاع أعداد المتعاطين والمتاجرين بها، فيما أوضح عضو المفوضية فاضل الغراوي، إن عدد الموقوفين والمحكومين في قضايا تجارة وتعاطي المخدرات لعموم العراق بلغ (٨٠٠١).

سياسي: حملت “منظمة العفو الدولية” السلطات العراقية وقوات الأمن والحشد مسؤولية “مقتل أكثر من 500 متظاهر وإصابة الآلاف”، وفق معطيات تقريرها لحالة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط لعام 2019 الذي أصدرته الثلاثاء.

أمني: أعلنت وزارة الدفاع العراقية “اليوم الثلاثاء” أن حلف شمال الأطلسي “الناتو”، أبلغها بأنه أعد الكثير من الخطط تهدف لتطوير وتوسيع عمله في العراق.

سياسي: تناولت صحيفة الغارديان البريطانية عددا من القضايا المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط، منها عمليات القتل والاختطاف التي يتعرض لها الناشطون والمتظاهرون في العراق.

أمني: كشف المتحدث باسم مليشيا كتائب حزب الله بالعراق “جعفر الحسيني” الثلاثاء عن لقاءات عقدت بين فصائل المقاومة في قم وبغداد، لمناقشة الخيارات الاستراتيجية لإخراج القوات الأميركية من العراق، ننسق مع طهران لبحث سبل الرد على اغتيال قائد فيلق القدس الايراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد، ابو مهدي المهندس.

سياسي: تحدث الخبير القانوني علي البياتي، الثلاثاء عن عقبة ستقف بطريق رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة الانتقالية المقبلة محمد توفيق علاوي، تتعلق بتحديد موعد الانتخابات المبكرة.

سياسي: صحيفة الاندبندنت البريطانية تقول إن “ما حققه الحراك العراقي مهم، لكن سلاح الميليشيات بقي منفلتا وتؤكد أنه على الرغم من النتائج المحدودة التي حققتها على الصعيد السياسي، فإن الندوب التي تركتها حركة الاحتجاج العراقية في جسد العملية السياسية، ربما لن تزول قريباً، بل يتوقع البعض أنها أسست، ربما، لقواعد عمل جديدة، سيضطر اللاعبون الأساسيون إلى أخذها في الاعتبار، فيما لو أرادوا البقاء ضمن اللعبة.

سياسي: صحيفة الاندبندنت البريطانية تؤكد أن علاوي يواصل حراكه لتشكيل الحكومة بالتزامن مع استمرار الحراك الشعبي الرافض له.

سياسي: الفصائل المسلحة، والقوى السياسية العراقية القريبة من إيران تشترط لدعم محمد توفيق علاوي تمرير الاتفاقية العراقية مع الصين.

سياسي: مراقبون يكشفون عن أن السبب الرئيسي وراء سعي الحكومة العراقية والكتل وميليشيات  الاحزاب القريبة من إيران تمرير الاتفاقية مع الصين هو تخفيف العقوبات الدولية عن إيران.

سياسي: المد الطلابي يصل ساحتي اعتصام الساعة في الديوانية والحبوبي في الناصرية للتاكيد على رفض مرشحي الأحزاب لرئاسة الحكومة المقبلة.

سياسي: طلبة بابل يتوافدون على ساحة الاعتصام بالقرب من مجسر ثورة العشرين في الحلة دعما لمطالب المتظاهرين.

سياسي: الأمم المتحدة تؤكد أن الأطفال العراقيين في مخيمات النزوح غير قادرين على تلقي التعليم أو الحصول على وثائقهم الثبوتية.

سياسي: متظاهرو ساحة التحرير وسط بغداد يتهمون ميليشيات الأحزاب بمحاولة فرض حكومة محمد توفيق علاوي على العراقيين.

سياسي: علاوي يتجاهل مطالب الشارع العراقي الرافض له ويناقش مع الكتل السياسي كابينته الوزارية عبر اجتماع مع قادتها عقد الليلة الماضية.

محلي: هيئة النزاهة الحكومية تكشف عن ملفات فساد وهدر للمال العام في مدينة الديوانية يقدر بنحو مليار دينار عراقي.

سياسي: السفير البريطاني في العراق ستيفن هيكي يدعو السلطات إلى محاسبة المعتدين على المتظاهرين وحماية المحتجين.



]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 23:30:33 +0900
مخاوف من هيمنة ايران على حوزة النجف بعد رحيل المرجع السيستاني https://glgamesh.com/131179--.html https://glgamesh.com/131179--.html كلكامش برس/متابعة 

اثار خضوع المرجع الاعلى للشيعة في العراق والعالم، اية الله العظمى السيد علي السيستاني، لعملية جراحية لإصلاح كسر في العظام الشهر الماضي، اسئلة حول من سيخلف المرجع  (90 عاما)، وهل سيكون الخليفة من مدرسة النجف، أم أن إيران ستنجح في فرض خليفة مقرّب منها.

واكتسبت هذه الأسئلة زخماً في عراق متورط بعمق في التوترات الأميركية الإيرانية التي تخللتها أشهر من الاحتجاجات المعادية للحكومة.

ويقول محللون إن السيستاني، وهو ايراني الجنسية، ورغم ما يبديه من مرونة تجاه طهران، فإن دوره الخفي وفتاواه قد ساعدت على كبح جماح النفوذ الإيراني، بالإضافة إلى كبح جماح الميليشيات الشيعية المدعومة من طهران والمتهمة بارتكاب انتهاكات وتهديد للحكومة.

ويشير هؤلاء إلى أن إيران ستحاول على الأرجح استغلال الفراغ برحيل السيستاني لتوسيع نفوذها بين الشيعة في العراق.

وقد تتعقّد طموحات إيران في مرحلة ما بعد السيستاني بسبب موجة الاحتجاجات في العراق منذ شهر أكتوبر الماضي، والتي أظهرت موجة من الاستياء بين الشيعة بسبب نفوذ طهران. وقد غضب الكثير من العراقيين أيضاً من القتال الذي يحتدم بين الولايات المتحدة وإيران على أرضهم، بما في ذلك الضربة الأميركية التي نفذتها طائرة ذاتية القيادة الشهر الماضي والتي قتلت القائد الإيراني البارز قاسم سليماني في بغداد.

وكانت صحيفة خليجية ،قد كشفت في وقت سابق أن إيران وعدت رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بدور في الحوزة الشيعية في النجف، كأن تساعده على الصعود إلى مرتبة تسمح له بالتأثير في عملية اختيار المرجع الشيعي الأعلى الذي سيخلف السيستاني.

ويقول مراقبون إن طهران ربما أغرت الصدر بدور كبير في النجف بعد حقبة السيستاني، وهو ما يفسّر انحيازه المفاجئ للمحور الإيراني، وقيادته حملة شعبية مناهضة للوجود العسكري الأميركي في العراق.

وقال رجل دين في مدينة النجف الشيعية إنه شعر “بالخوف على العراق” عندما علم بجراحة السيستاني، لافتا إلى أنه إذا مات الأخير في النجف فيمكن لإيران أن تستخدم “شعاراتها الثورية” لمحاولة جذب أتباعها إلى المرشد الأعلى علي خامنئي.

لكنه قال إن دعم السيستاني للمحتجين المسالمين عزّز من قوة النجف بين الجمهور ضد غزوات إيران. وأضاف “الأمور لم تكن معقدة مثل اليوم بالنسبة إلى إيران من قبل”.

ويعتبر السيستاني ثقلاً موازناً أمام إيران، ليس فقط في السياسة، وإنما يمثل أيضاً مدرسة فكرية في المذهب الشيعي تعارض الحكم المباشر من قبل رجال الدين، وهو النظام المعمول به في إيران، حيث يمتلك خامنئي الكلمة الأخيرة في كل الأمور.

ويمثل صدّ إيران مصدر قلق للكثيرين في حوزة النجف، وهي مؤسسة التعليم الديني الشيعي التي سيخرج منها خليفة السيستاني. وقال رجل دين كبير هناك “إيران تريد موقفا سياسيا يدعمها في العراق. لكن الحوزة هي التي تخلق التوازن. لقد فقد السياسيون هذا التوازن. وإذا خسرت الحوزة ذلك أيضًا، فستكون إيران قد فازت على الجبهة الدينية وعلى الجبهة السياسية”.

وقال رجل دين كبير آخر “سيكون من الغباء ألاّ نقلق بشأن إيران. لكن الأمر كله يتعلق بالمقاومة. إما أن تسمح أن يخترقك أيّ جسم خارجي، أو يمكنك إيقافه”.

وتحدث جميع رجال الدين إلى وكالة أسوشيتد برس شريطة عدم الكشف عن هوياتهم بسبب الحساسية المحيطة بالخلافة ولأن رجال الدين في الحوزة نادراً ما يتحدثون إلى وسائل الإعلام.

ويعدّ نظام خلافة السيستاني معقدا وغير رسمي: حيث لا يتم تعيين أحد، ولن يكون هناك إعلان فوري للخليفة. وقد يستغرق الأمر شهوراً أو حتى سنوات حتى يحصل رجل دين على ما يكفي من المتابعين وأن تكون له سلطة التأثير للحصول على الإجماع باعتباره “مرجع التقليد” الجديد.

وتقوم مجموعة من رجال الدين البارزين في الحوزة والمعروفة باسم “أهل الخبرة” بتوجيه العملية وتوجيه المؤمنين نحو شخصية تتّصف بالتقوى والتفوق المعرفي.

ومن المرجّح أن يكون المتنافسون من كبار آيات الله مثل محمد إسحاق الفياض، الأفغاني المولد والبالغ من العمر 90 عاما، أو بشير النجفي الباكستاني المولد، أو محمد سعيد الحكيم من مواليد النجف، وهو في الثمانينات من عمره.

وقال المحلل المقيم في بغداد، سجاد جياد، إن ابن السيستاني، محمد رضا، يمكن أن يلعب دوراً في تشكيل الخلافة إذا ألقى بثقله وراء مرشّح يعتقد أنه سوف يسير على خطى والده “من المهم بالنسبة إليه أن يتم ترسيخ مدرسة السيستاني”.

ولكن لا تزال هناك بعض التساؤلات حول ما إذا كان هناك خليفة للسيستاني يحظى بنفس القبول بين طبقات الشعب أو كم من الوقت ستستغرق هذه العملية.

ويبدي كبار رجال الدين ثقتهم في أن عادات الحوزة الراسخة وتقاليدها، التي لم تقبل النفوذ الديني الإيراني في السابق، لا يمكن أن تسمح لأيّ خليفة بأن ينحرف عن مسار السيستاني.

وقال أحدهم “المجتمع السنّي لن يسمح للعراق بأن يصبح دولة دينية شيعية. المجتمع الدولي لن يسمح بخلق نسخة إيرانية أخرى في العراق، ولن تسمح حقيقتنا الاجتماعية أيضاً بذلك”، في إشارة إلى الجماعات الدينية والعرقية المتنوعة في العراق.

وقال عباس كاظم، مدير المبادرة العراقية في المجلس الأطلسي، إن الإيرانيين “لا يريدون سيستاني آخر. هم لا يريدون شخصاً قوياً يلقي بظلاله على زعيمهم الأعلى”. وفي حين أن خلفاء السيستاني المحتملين لن تستطيع إيران أن تضع أيّا منهم “في جيوبها”، إلا أن طهران يمكن أن تستفيد من شخصية ضعيفة.

وأضاف كاظم “إذا حافظ هذا الشخص على صمته وهدوئه ولم يتدخل، فسوف يبحث الناس في مكان آخر عن التوجيه”.



]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 23:04:38 +0900
ما بعد زيارة الحلبوسي كردستان .. تنسيق سني كردي لاحباط تمرير حكومة علاوي في البرلمان https://glgamesh.com/131178--.html https://glgamesh.com/131178--.html كلكامش برس/ متابعة 


قالت صحيفة العرب اللندنية ،ان رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي نسق مع قادة اكراد مساعي افشال تمرير حكومة محمد توفيق علاوي بسبب حصص المكونات وجاء في تقرير الصحيفة :

ينسق رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي مع القوى السياسية الكردية لعرقلة انعقاد مجلس النواب في جلسة استثنائية للتصويت على الكابينة الوزارية التي يستعد رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي لتأليفها، بسبب خلافات على “حصص المكونات” فيها، وفقا لمصادر مطلعة.

وقالت المصادر في تصريح لـ”العرب” إن “الحلبوسي أجهض محاولتين حتى الآن، قام بهما رئيس الوزراء المكلف، لدعوة البرلمان إلى جلسة استثنائية بهدف التصويت على حكومته”، مشيرة إلى أن “رئيس البرلمان يعتقد أن كابينة علاوي ربما أضرت بحقوق المكونيْن السني والكردي في السلطة التنفيذية، وسلبت منهما مناصب مهمة”.

ووفقا لنواب في البرلمان العراقي، قد فشلت محاولات وسطاء في إقناع الحلبوسي وعلاوي بالجلوس وجها لوجه والتفاوض بشأن الحكومة الجديدة، فبينما يتمسك الأول بعدد من الحقائب الوزارية، ويصر على تكليف أسماء محددة بإدارتها، يريد الثاني أن يعين الشخصيات التي يختارها بمحض إرادته، دون تشاور مع الأحزاب، حتى وإن كانت مثيرة للجدل.

واعتبرت المصادر اعتراض الحلبوسي على كابينة علاوي وبالتالي عمله من أجل عرقلة انعقاد البرلمان لمنحها الثقة، ربما ليس خيارا استراتيجيا، إذ قد يتغير الموقف في أي لحظة، في ظل استمرار المفاوضات بين مختلف الأطراف.

ويقول مقربون من رئيس البرلمان إن الدعوة إلى انعقاد البرلمان في جلسة استثنائية لن تكون أمرا ممكنا في ظل اعتراض الحلبوسي، رغم أن القوى الشيعية والسنية الداعمة لعلاوي تملك الأغلبية اللازمة لتمرير حكومته عبر البرلمان، بغض النظر عن حجم الاعتراضات.

وتوقعت مصادر سياسية أن ترى حكومة علاوي النور الأسبوع المقبل، في حال الدعوة إلى الجلسة الاستثنائية في بحر الأسبوع الجاري، نظرا إلى حاجة نواب المحافظات والنواب المقيمين خارج البلاد إلى نحو ثلاثة أيام للوصول إلى بغداد وحضور جلسة منح الثقة.

ومساء الاثنين، عقد علاوي اجتماعا مع ممثلي الكتل النيابية بصفتهم السياسية للمرة الأولى، منذ تكليفه، لإطلاعهم على حصيلة مشاوراته بشأن أعضاء الكابينة الوزارية التي اختارها.

وأبلغ أحد ممثلي الكتل “العرب” بعد خروجه من الاجتماع، بأن “علاوي أكمل عملية اختيار أعضاء كابينته الوزارية، وقدم عن كل منهم عرضا مختصرا خلال اللقاء”، مضيفا أن “الكتل السياسية ستدرس اختيارات علاوي، وتبلغه موقفها منها في موعد أقصاه يوم الأربعاء”.

وأوضح أن “اللقاء بعلاوي كان هادئا، ولم يشهد اعتراضات تذكر”، في إشارة إلى إمكانية أن تحوز خياراته موافقة معظم الأطراف الرئيسية في المشهد السياسي العراقي.

وأقر جاسم الحلفي، القيادي البارز في الحزب الشيوعي العراقي والعضو المفاوض في الوفد السياسي لكتلة سائرون التي يرعاها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، وهي أكبر كتل البرلمان العراقي، بأن الأسماء التي تسربت على أنها جزء من الكابينة الجديدة، مثيرة للجدل، وستثير الخلافات في صفوف القوى السياسية، مشيرا إلى أن خيارات علاوي لا يمكن أن تتطابق مع تطلعات المتظاهرين العراقيين الذين يعتصمون في الساحات الرئيسية ببغداد والمحافظات منذ خمسة أشهر.

وعقد الحلبوسي اجتماعا وصف بالحاسم مع الزعيم الكردي البارز مسعود البارزاني، للتباحث بشأن المشاركة في الحكومة الجديدة، إذ أقر الجانبان بأن “أي حكومة قادمة ينبغي أن تكون ممثلة لجميع مكونات العراق، وعلى قاعدة الشراكة الوطنية”، مع ضرورة أن “يتضمن البرنامج الحكومي رؤية واضحة في الإعداد لإجراء الانتخابات المبكرة وبأسرع وقت ممكن تلبية لمطالب المتظاهرين”.

وفي تحد صريح لرغبة القوى السياسية الشيعية الموالية لإيران، اتفق الحلبوسي والبارزاني على “استمرار التعاون مع التحالف الدولي لمساعدة العراق على مواجهة خطر الإرهاب، والقضاء على فلول داعش”، على أن يتضمن برنامج حكومة علاوي “خطة واضحة لإعادة الهيبة إلى مؤسسات الدولة وصيانة السلم الاجتماعي وإنهاء التدخلات الخارجية، وحصر السلاح بيد الدولة، وإنهاء المظاهر العسكرية غير الرسمية”.

وبالرغم من أن مواقف الطرفين تشير إلى وجود خط رجعة يسمح بالتوافق على شكل حكومة علاوي في أي لحظة، في حال قدم رئيس الوزراء المكلف الضمانات اللازمة، فإنها تضمنت مؤشرا واضحا على إمكانية معارضة مرورها عبر البرلمان.

وإذا كان الحلبوسي والبارزاني عبرا بتحفظ عن ملاحظاتهما بشأن الاتفاق السياسي الذي أنتج حكومة علاوي، فإن ساسة بارزين في المكونين السني والكردي كانوا أكثر صراحة في سرد تصورات متشائمة عن المرحلة المقبلة.

وفي هذا السياق يقول محمد الكربولي، وهو قيادي بارز في كتلة اتحاد القوى السنية التي يقودها الحلبوسي، إن حكومة علاوي “لن تعيش، لأنها نسخة عن التي أسقطها الشعب”، في إشارة إلى حكومة عادل عبدالمهدي التي استقالت تحت ضغط التظاهرات، مضيفا أن “الحكومة المختلف عليها، كانت موضع اعتراض شعبي منذ يوم التكليف الأول”.

من جهته قال بشير حداد، وهو قيادي بارز في حزب البارزاني ويشغل منصب نائب رئيس مجلس النواب العراقي، إن “عدم الالتفات إلى إشراك المكونات الرئيسة في البلاد (في حكومة علاوي)، يؤدي إلى عدم استقرار الأوضاع ويهدد النسيج الوطني والسلم الاجتماعي”.

وأضاف أن “هذه الأيام حساسة وحاسمة، مع اقتراب تقديم علاوي كابينته الوزارية، لذا على جميع الأطراف العراقية العمل الجاد للخروج من الأزمة الحالية بما يسهم في استقرار أوضاع البلاد”.

ويرى حداد أن برنامج حكومة علاوي “يجب أن يتضمن رؤية واضحة في حل المعضلات التي يعاني منها الشعب العراقي، وتلبية مطالب المتظاهرين”.

وشكل اعتراض الحلبوسي على وزارة علاوي المرتقبة فرصة لخصوم رئيس البرلمان داخل الأوساط السنية، إذ سرعان ما التقى ممثلون عن كتلة المشروع العربي بزعامة خميس الخنجر مع آخرين من جبهة الإنقاذ بزعامة أسامة النجيفي، للإعلان عن مساندة رئيس الوزراء المكلف، ومنح حكومته الفرصة الكاملة.

ورغم أن إعلان المساندة هذا، جاء في سياق الحديث عن “المخاطر” التي تهدد البلاد، و”الحرص” على توحيد الصفوف، إلا أن الدوافع الحقيقية، وفقا لمراقبين، تتعلق بالخصومة المستمرة بين الأطراف السياسية السنية على زعامة هذا المكون، إذ يعتقد كل من الحلبوسي والخنجر والنجيفي أنه الأحق بهذه الصفة.



]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 22:49:48 +0900
الحكيم :استمرار استهداف المتظاهرين ترهيب لثنيهم عن المطالبة بالحقوق https://glgamesh.com/131177--.html https://glgamesh.com/131177--.html كلكامش برس/

طالب زعيم تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم، اليوم الثلاثاء، بتوفير الحماية اللازمة للمتظاهرين وتأمين مناخات آمنة لهم، وفق  أسس حرية التعبير عن الرأي التي كفلها الدستور.

وقال الحكيم في بيان، إن تعرض المتظاهرين للاستهداف المستمر امر مستغرب ومستهجن وينافي الاساليب القانونية المتبعة في التعامل مع الاحتجاجات ، ويشير الى محاولة وضع العقبات امام المحتجين لثنيهم عن مواصلة مشوارهم المطالب بالحقوق،

واضاف من هنا نطالب الحكومة والجهات المعنية بتوفير الحماية اللازمة للمتظاهرين وتأمين مناخات آمنة لهم على وفق أسس حرية التعبير عن الرأي التي كفلها الدستور.


]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 22:38:39 +0900
البطاط :امن المحافظات بانتظار اوامر العمليات المشتركة https://glgamesh.com/131176--.html https://glgamesh.com/131176--.html كلكامش برس/

ارجع قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق الركن جعفر البطاط، اليوم الثلاثاء، تأخر تسلم وزارة الداخلية للملف الأمني في المحافظات، إلى الأوضاع الراهنة التي مرت بها البلاد، مبينا انه بانتظار الاوامر من العمليات المشتركة لاستلام الملف الامني.

وقال البطاط فلي بيان ، إنه “بموجب الوصف الوظيفي في وزارة الداخلية لتشكيل قيادة قوات الشرطة الاتحادية، ينبغي أن تتواجد الشرطة الاتحادية في جميع محافظات العراق باستثناء اقليم كردستان وبتواجد لواء في كل محافظة”.

وأضاف أن “خطة وزارة الداخلية، أن تتولى حفظ الأمن والنظام في المحافظات، ونحن بانتظار أوامر العمليات المشتركة، ليأخذ الجيش دوره في مناطق نتواجد بها الآن، من أجل تطبيق خطة تسلمنا الملف الأمني في محافظات البلاد، عبر خطة إرجاع لواء في الموصل ولواء في صلاح الدين ولواء في الرمادي ولواء في ديالى فضلاً عن المحافظات الوسطى والجنوبية”.

وتابع البطاط أنه “كان المفروض تسلم الملف الأمني العام 2019، بعد أن حصلت موافقة القائد العام للقوات المسلحة وكذلك مجلس الأمن الوطني، لكن بسبب الظروف التي مرت بها محافظات البلاد تأخر تطبيق هذا التوجيه”.

وختم قائد قوات الشرطة الاتحادية بالقول إنه “نحن الشرطة الاتحادية نؤمن بأن الأمن اختصاص القوات الأمنية، ويجب أن تعود إلى ممارسته في المدن، وإبعاد المظاهر المسلحة باستخدام قوات متدربة وهي قوات الشرطة الاتحادية”.



]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 22:28:23 +0900
مراقبون :تناقضات الصدر الهبت حماس المحتجين العراقيين وسلاح "الميليشيات" ما زال منفلتا https://glgamesh.com/131175--.html https://glgamesh.com/131175--.html كلكامش برس/متابعة 


سلط تقرير لصحيفة اندبدنت الضوء على ماحققته الاحتجاجات في العراق لكنها قالت ان سلاح الميلشيات ما زال منفلتا، وجاء في التقرير :


على الرغم من النتائج المحدودة التي حققتها على الصعيد السياسي، بإجماع المراقبين، فإن الندوب التي تركتها حركة الاحتجاج العراقية في جسد العملية السياسية، ربما لن تزول قريباً، بل يتوقع البعض أنها أسست، ربما، لقواعد عمل جديدة، سيضطر اللاعبون الأساسيون إلى أخذها في الاعتبار، فيما لو أرادوا البقاء ضمن أجواء اللعبة.

إسقاط عبد المهدي ليس مطلباً

عندما رشح الناشط البارز في الحراك العراقي، الصيدلاني علاء الركابي، نفسه لرئاسة الحكومة الجديدة، خلفاً للمستقيل عادل عبد المهدي، بهدف قطع الطريق على رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي نحو تأليف الوزارة، انتقده بعض أقرب المقربين منه، انطلاقاً من أن التظاهرات لم تستهدف الاستحواذ على مناصب حكومية، بل أرادت تصحيح اعوجاج العملية السياسية، التي هيمنت عليها الأحزاب الفاسدة، لذلك فإن استقالة عبد المهدي تحت ضغط الشارع، التي يراها بعض النشطاء مكسباً، يجد فيها آخرون التفافاً على المطالب الرئيسة، المتمثلة بـ "استعادة الوطن" من أيدي مكونات الطبقة الحاكمة، التي اختارت أن تضع أمر البلاد في أيد إيرانية.

الانتخابات وسلاح الميليشيات

ويضع كثيرون قراري البرلمان القاضيين بتشكيل مفوضية جديدة، من القضاة حصراً، تتولى الإشراف على الانتخابات، وتشريع قانون انتخابي جديد وفق صيغة الدوائر المتعددة للمحافظة الواحدة، ضمن سلة مكاسب الحراك الذي انطلق مطلع أكتوبر (تشرين الأول) 2019، على اعتبار أنهما شرطان أساسيان لضمان اقتراع نزيه، يأتي بمجلس نواب يمثل الشارع، لا الأحزاب. ولكن حتى هذا المكسب، هو بالنسبة إلى آخرين، شكلي، ما دامت الانتخابات نفسها ستجرى تحت سطوة السلاح المنفلت الذي تملكه الميليشيات الموالية لإيران، ما يعني أنها ستكون هي المتحكمة في شكل البرلمان المقبل.

يقول الناشط السياسي البارز مهند الكناني، الذي طرح نفسها مرشحاً لرئاسة حكومة مؤقتة في العراق، "لا قيمة لأي قوانين انتخابية، ما لم تسبقها آليات لنزع سلاح الأحزاب وإسقاط مقاعدها، في حال ثبوت تسلحها أو عمالتها أو تمويلها من الخارج".

أشكال أخرى من "الانتصارات"

ويناقش باحثون وكتاب، أشكالاً أخرى من "انتصارات ثورة أكتوبر"، كما يحلو لهم تسميتها، من بينها تحطيم الكثير من الحواجز التي حالت سنوات عدة بين الشارع وبعض أركان الطبقة السياسية التي تزعم أنها تمثله، لا سيما تلك الأركان التي ترتدي لبوساً دينياً، على غرار الزعيم الشيعي البارز مقتدى الصدر.

وكان الصدر، أحد أبرز أنصار الحراك الشعبي ضد الطبقة السياسية الحاكمة، لكنه انقلب على الشارع، بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، على أيدي الأميركيين، في غارة استهدفت الموكب الذي يقلهما داخل مطار بغداد، مطلع العام الحالي، وبدلاً من أن يحضّ أنصاره على دعم المحتجين الذين يتصدون لنيران الميليشيات المسلحة بصدور عارية، طلب منهم الاحتشاد بعيداً من ساحات الاحتجاج المعروفة، للتنديد بالقوات الأميركية، والطلب من البرلمان والحكومة طردها من العراق فوراً.

وقرأ المحتجون في تحول الصدر، رغبة منه في تسيد الساحة العراقية، بعد زوال تأثير اثنين من أبرز منافسيه عليها، بعيداً من شعارات السيادة والاستقلال التي رفعها أنصاره، فما كان منهم إلا أن أضافوا إلى شعارهم الشهير "إيران برا برا" الذي يطالب صراحة بإنهاء الهيمنة الإيرانية على القرار السياسي العراقي، عبارة "أميركا برا برا"، ليقولوا لزعيم التيار الصدري إنهم ليسوا أقل وطنية منه، في ما يتعلق بسيادة الدولة.

وحمّل الناشط والإعلامي سعدون محسن ضمد، الصدر وتياره "مسؤولية تاريخية وأخلاقية ووطنية بخصوص عملية الانقلاب على الاحتجاجات وطعنها من الداخل"، متهماً إياهم بالوقوف إلى جانب "عصابات فاسدة خائنة مجرمة أنهكت الناس وضيعت حقوق الفقراء وباعت البلد للأجنبي".

تحدي الصدر

وكان واضحاً أن المتظاهرين أغضبوا الصدر كثيراً بمخالفتهم رغبته في التفريق بين الدورين الأميركي والإيراني في العراق، لذلك أمطرهم بسلسلة هجمات، من بينها أن بعضهم عملاء للولايات المتحدة، وأن آخرين حولوا ساحات الاحتجاج إلى "مرتع للفسق والفجور"، منتقداً مشاركة المرأة في تظاهرات مختلطة.

ولم يؤد هجوم الصدر سوى إلى إلهاب حماسة المحتجين، ودفعهم إلى تحطيم الهيمنة الصدرية على الشارع وقدرته الفريدة على تحشيد المتظاهرين، فبعد انسحاب التيار الصدري من الساحات، استمرت الحشود البشرية بالتدفق على الساحات أسبوعاً تلو الآخر، ما منح حركة الاحتجاج صفة الاستقلالية بامتياز، وميّزها بوضوح عن التيارات السياسية ذات الطابع الشعبي.

وذهب بعض المحتجين إلى أبعد من تحدي الصدر، عندما تحدثوا عن أن المناصرة المستمرة التي يلقونها من المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، لم تكن لتدوم لولا إصرارهم على الصمود أمام آلة القمع الحكومية، التي أسقطت مئات القتلى وآلاف الجرحى في صفوفهم.

من الاحتجاج إلى التنسيق الوطني

ويحاول باحثون وكتاب، على غرار علاء اللامي، تطوير صيغة الاحتجاج الشعبي، إلى نوع من الفعل السياسي، لضمان تحقيق التغيير المنشود، عندما تتاح الفرصة، بالأدوات الديمقراطية، ويقول اللامي "منذ الشهر الأول للانتفاضة، دعا كتاب وناشطون إلى تشكيل لجان قاعدية في ساحات التظاهرة، تنتخب مجالس شعبية في المحافظات، وهذه المجالس تنتج قيادة على المستوى الوطني"، أضاف "تردد كثيرون وتأخر المشروع كثيراً، وأعتقد أن الحل الآن في العودة إليه أو إلى ما يشبهه، ولتكن البداية مثلاً في هيئة لجان للحوار والتنسيق بين الساحات في المحافظات المنتفضة".

لكن اللامي يطالب بـ "التفريق بين موضوع إيجاد تنظيم سياسي للانتفاضة على شكل حزب سياسي، فهذا ليس مهمة الانتفاضة لأنها حركة اجتماعية شعبية واسعة والحزب يستوجب الانسجام والاتفاق على برنامج سياسي حزبي، وبين هيئات قيادية سياسية وتنظيمية لقيادة انتفاضة تحتوي جميع القوى والأحزاب والنقابات التي قد تنشأ"، مشيراً إلى أن "الفرق بين الاثنين كبير جداً... المهم الآن أن الوعي بهذه الإشكالية بدأ يتسع ويتعمق والأمل كبير في أن يثمر شيئاً في وقت قريب".

وتابع أن "النقلة المهمة والواجبة الآن هي الانتقال من الأمل إلى العمل لتجسيد الأمل"، مؤكداً أن "انتفاضة تشرين حية ومستمرة والنصر حليفها بكل تأكيد، فحجم التضحيات والدماء الزكية التي بذلت لا يمكن أن يذهب هدراً أبداً".



]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 22:20:15 +0900
استمرار التظاهرات الطلابية بمحافظات الجنوب ضد تكليف علاوي تشكيل الحكومة المؤقتة https://glgamesh.com/131174--.html https://glgamesh.com/131174--.html كلكامش برس/ذي قار، الديوانية  

تستمر التحركات الشعبية في العراق الرافضة تكليف محمد علاوي تشكيل الحكومة، إذ نظم المئات من طلاب الجامعات في محافظة ذي قار الثلاثاء 18 فبراير (شباط)، مسيرة تضامنية في ساحة الناصرية دعماً لزخم الاعتصام والتأكيد على مطالب التظاهرات الاحتجاجية.

وتأتي هذه التحركات الطالبية في إطار دعمم المعتصمين من خلال تخصيص يوم محدد لعدد من الجامعات للمشاركة في ساحة الاعتصام، من أجل التأكيد على المطالب المتمثلة بتحديد موعد للانتخابات والمصادقة على قانون جديد وتكليف شخصية مستقلة للمرحلة المقبلة.

تظاهرة الديوانية

كما نظم العشرات من طلاب جامعات وأساتذة في الديوانية تظاهرة، لدعم الاحتجاجات الشعبية ولمساندة مطالب المتظاهرين والتأكيد على تنفيذ مطالبهم.

ويرفض المتظاهرون تكليف محمد علاوي، الوزير السابق، باعتبار أنه قريب من النخبة الحاكمة التي يتظاهرون ضدها ويطالبون برحيلها ضمن حركة احتجاجية غير مسبوقة تعرّضت للقمع وقتل فيها المئات.

وتعهّد علاوي خلال لقاء مع عشرات من ممثلي الاحتجاجات الشهر الحالي بمنح ناشطين وزارتين كحد أعلى في تشكيلة حكومته، وبأن يأخذ برأي المحتجين في خمس وزارات ضمن مجلس الوزراء المقبل.

ومساء الاثنين، عقد علاوي اجتماعاً موسعاً مع قادة الكتل السياسية من أجل التشاور حول الحكومة، بحسب مصدر نيابي.

وذكر المصدر أن "التشكيلة الوزارية من المرجح تقديمها نهاية الأسبوع الجاري أو مطلع الأسبوع المقبل".

"إنجاز تاريخي"

ويذكر أن علاوي كان أعلن الأسبوع الماضي عن طرح تشكيلته الوزارية على مجلس النواب خلال الأسبوع الحالي. وقال في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "اقتربنا من تحقيق إنجاز تاريخي يتمثل بإكمال تشكيلة وزارية مستقلة من الأكفاء والنزيهين من دون تدخل أي طرف سياسي".

كما أضاف "سنطرح أسماء هذه التشكيلة، خلال الأسبوع الحالي، بعيداً من الإشاعات والتسريبات، ونأمل في استجابة أعضاء مجلس النواب والتصويت عليها من أجل البدء بتنفيذ مطالب الشعب".

وكان علاوي تعهد فور تكليفه تشكيل الحكومة من قبل رئيس الجمهورية في الأول من فبراير، بتشكيل حكومة تمثل جميع الأطياف ورفض مرشحي الأحزاب، كما تعهّد بمحاربة الفساد وتوفير فرص العمل وحل اللجان الاقتصادية للفصائل السياسية.

12 مصاباً

وأعلنت الحكومة العراقية، ارتفاع عدد مصابي احتجاجات ساحة التحرير وسط بغداد الاثنين 17 فبراير، إلى 12 شخصاً، إثر مواجهات مع قوات مكافحة الشغب.

وقال مصدر طبي إن "12 متظاهراً على الأقل أصيبوا بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع، وبجروح ناجمة عن إطلاق الذخيرة من بنادق الصيد الهوائية".

وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية فى العراق، تظاهرات حاشدة منذ أسابيع عدة، مطالبة بتحسين الخدمات ومكافحة الفساد.



]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 22:10:03 +0900
بارزاني يحذر من عودة اقوى لـ"جماعة الموت" https://glgamesh.com/131173--.html https://glgamesh.com/131173--.html كلكامش برس/اربيل 

حذر رئيس وزراء إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني من أن تنظيم داعش الإرهابي الذي وصفه بـ" جماعة الموت" يعيد ترتيب صفوفه بعد الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وقال بارزاني إن داعش ارتكبت أهوالا في جميع أنحاء الشرق الأوسط وباتت أكبر ما كان عليه عام 2014.

وأضاف بارزاني، في مقابلة مع صحيفة ذا ميرور البريطانية، أن مسحلي داعش أعادوا تنظيم صفوفهم مستغلين حالة انعدام الاستقرار التي تشهدها المنطقة.

وجاء تصريح بارزاني عقب التحذير الذي أصدرته الأمم المتحدة الشهر الماضي من أن داعش لا يزال يسيطر على أكثر من 100 مليون دولار من الاحتياطات النقدية.

  • وقال رئيس وزراء إقليم كردستان العراق إن التنظيم يمكن أن يعود لنشاطه مرة أخرى ويتنامى خطره، في حال عدم قيام حكومات المنطقة بحل المشاكل السياسية والاقتصادية، مشيرا إلى أن التنظيم يشن هجماته في المناطق التي تم تحريرها بهدف بث الرعب.

وذكر بارزاني أن المقاتلين الأكراد كانوا في طليعة المعركة لهزيمة داعش، ولعبوا أدوارًا رئيسية في حراسة السجون التي يقبع بها مسلحي التنظيم في سوريا.

وأشار إلى أنه مع احتواء تهديدات التنظيم الإرهابي حولت دول العالم انتباهها العام الماضي للتعامل مع عناصر داعش العائدين.

كانت بريطانيا من بين الدول التي ناقشت مسألة عودة عناصر داعش لمواجهة العدالة.

وأدى ذلك إلى قرارات مثيرة للجدل مثل تحرك حكومة المملكة المتحدة لتجريد عروس داعش شيماء بيجوم من جنسيتها البريطانية بعد أن سافرت للانضمام إلى التنظيم في سن المراهقة.


وأوضحت صحيفة" ذا ميرور" أن قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من المنطقة صدم العالم، وأثار مخاوف من دفع المنطقة إلى اضطرابات جديدة.

وقال بارزاني: "نعم، فقدوا الكثير من قيادتهم والكثير من رجالهم. لكنهم نجحوا أيضًا في اكتساب المزيد من الخبرة وتجنيد المزيد من الأشخاص. لذلك ينبغي أن يؤخذ تهديدهم على محمل الجد."

ورغم تحليل البنتاجون الصيف الماضي أن عدد مسلحي داعش يتراوح بين 14000 و18000إرهابي، زعم بارزاني أن الرقم أعلى من ذلك بكثير.

وأكد بارزاني أن داعش أعاد تنظيم صفوفه بعد خمس سنوات، وتضخم مرة أخرى ليبلغ تعداد عناصره  نحو 20 ألف شخص في جميع أنحاء العراق وسوريا.

وأوضح إن إرهابيي التنظيم ما زالوا قادرين على تنفيذ حوالي 60 هجومًا شهريًا في العراق وحده ضد قوات الأمن وخصومه المحليين.



]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 22:02:26 +0900
للمرة الثانية ..اختطاف شقيق الفنانة آلاء حسين https://glgamesh.com/131172--.html https://glgamesh.com/131172--.html كلكامش برس/بغداد 

ا

خُطف الناشط المدني ابراهيم حسين، شقيق الفنانة آلاء حسين من قبل مجهولين ،وذلك بحسب ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي .

وتدول الناشطون صوراً له تشير إلى تعرضه للتعذيب بطرق بشعة.

وكان ابراهيم يعمل مسعفاً في ساحة التحرير، وهذه المرة الثانية التي يتم فيها اختطافه، ولا يزال مصيره مجهولاً حتى الآن.



]]>
editor1 Tue, 18 Feb 2020 21:56:09 +0900